Take a fresh look at your lifestyle.

«بازل»

0

كَمْ مرَّةً لعبتَ لُعْبةَ «البازل» الشَّهيرة؟

كَمْ مرَّةً حاول عَقْلُك أنْ يَرُصَّ القِطَعَ بشكلٍ متناسقٍ؛ ليحصلَ على شكلٍ نهائىٍّ مفهومٍ؟

إذا كُنتَ من هُواةِ هذه اللُّعبةِ الرَّائعةِ فإنَّك تُدركُ – بالتأكيد – مفهومَ العملِ الجماعىِّ كأحدِ أهمِّ مفاهيمِ النَّجاح؛ فإنَّ «البازل» يُعدُّ رمزًا من رموز التكامُل لإنجاح أىِّ أفكارٍ مُشتَّتةٍ لخَلْقِ شكلٍ متكامل.

إنَّ التمعُّن فى إدراكِ نقاط التفوُّق لدى الأفراد يُعدُّ العاملَ المساعدَ لقائد الفريق لتكوين المنظومة المتكاملة التى تُبْرِزُ الصُّورةَ بشكلٍ أفضل؛ إسهامًا فى إنجاح خُطَّة العمل.

فلو استطاعت كُلُّ قيادةٍ تكوينَ صورةٍ صحيحةٍ ومتكاملةِ الأجزاء، ووجَّهتْ كُلَّ أعضاء الفريق لمكانه المناسب الذى يُشْبعُ ما لديه من طاقاتٍ إبداعيةٍ، لخَلقتْ لنا بيئةَ عملٍ قويةً متماسكةً ولها هيئةٌ واضحةٌ، وهو ما يُشْبِهُ الشكلَ النهائىَّ لتلك اللُّعْبة .

وممَّا يَلْفِتُ الانتباهَ أيضًا فى هذه اللُّعْبة الرَّائعة تلك الأشكالُ المختلفةُ فى قِطَعِ «البازل»، التى لا تُمكِّنُها من الوجود إلا فى مكانٍ وحيدٍ فقط، وهو ما يشير إلى أن هناك مكانًا هو الأنسبُ لكُلٍّ منا، لا بُدَّ أن نَطْمحَ إلى الوجود فيه.

إننا ننظرُ دومًا للبُقْعةِ السَّوْداءِ الصَّغيرة إذا ما أصابتْ ثوبًا ناصِعَ البياض

وعلى كُلِّ فَرْدٍ فى أفراد الفريق كذلك أنْ يبحثَ عن مكانِه الملائمِ فى «البازل»؛ حيث إنَّه سيصبح مُشوَّهًا مَمْسوخًا إن رَضِىَ بمَوقِعِه غير الملائمِ له، وسيصبح هو الوحيدَ الشاذَّ فى إجمالى لَوْحَةِ الفريق؛ حيث إننا ننظرُ دومًا للبُقْعةِ السَّوْداءِ الصَّغيرة إذا ما أصابتْ ثوبًا ناصِعَ البياض.

وممَّا سبقَ – عزيزى اللاعب – فإنَّه لِزامٌ عليكَ ألا تَرْضَى إلا بمكانك المناسب داخلَ «البازل»، وإلا فإنَّك – بالتأكيد – لن تُدْرِكَ معنى النَّجاحِ فى هذه اللُّعْبة الذَّكية: لُعْبةِ «البازل».

Leave A Reply

Your email address will not be published.