Take a fresh look at your lifestyle.

نعمل جاهدين على تطويع وابتكار الحلول المتكاملة لخدمة الزراعة والمزارع

«كورتيفا» تطلق مُركَّب «البلاس» لمكافحة حشائش القمح

0

انطلقت شركة «كورتيفا» العالمية بحلولها المتميزة فى مجال الزراعة، وأطلقت مؤخَّرًا الحملة التسويقية لمُركَّب «البلاس»، الذى يُعدُّ من المُركَّبات والحلول الفعَّالة والمتكاملة التى تقضى على حشائش القمح، وتعمل شركة «كورتيفا» العالمية من خلال إيجاد الحلول المتكاملة فى مجال الزراعة. ويتميَّز مُركَّب «البلاس» بأنه من أهمِّ وأقوى المُركَّبات الخاصة بمقاومة حشائش القمح, ويُعدُّ من المبيدات الاختيارية. حضر اللقاء مجموعة من أهم الشركات العاملة فى مجال الزراعة، ومُوزِّعو شركة «كورتيفا»، ومجموعة من التجار والمزارعين، بحضور القائمين على العمل بشركة «كورتيفا» العالمية.

فى البداية تحدَّث الأستاذ ياسر الفرنوانى، المدير الإقليمى لشركة «كورتيفا مصر والشرق الأوسط»، الذى قال:

إن شركة «كورتيفا» تُعدُّ من الشركات العالمية التى تتوافر لديها الحلول المتكاملة الخاصة بالزراعة، وهذه الحلول نعمل على توفيرها بالأسواق التى نتواجد بها؛ من أجل العمل على زيادة إنتاجية المحاصيل وزيادة ربحية المزارع، ويأتى ذلك من أجل سدِّ الفجوة الغذائية، خصوصًا مع الزيادة السكانية المطردة، فأصبح من المُهمِّ العمل على توفير الحلول الخاصة بالزراعة، التى تؤدى إلى التوسُّع الرأسى فى إنتاجية المحاصيل، ونعمل جاهدين على تطويع وابتكار الحلول المتكاملة للمزارع من أجل تحقيق أقصى ربحية ممكنة له، وتحقيق أقصى إنتاجية من المحصول أيضًا.

حضر الندوة المهندس طارق النعناعى، رئيس مجلس إدارة الشركة المصرية، الذى يُعدُّ الوكيل الحصرى لمُركَّب «البلاس» فى مصر، والذى أكَّد أيضًا أن شركة «كورتيفا» من أهم وأكبر الكيانات المنتجة للحلول المتكاملة فى مجال الزراعة، وأن مُركَّب «البلاس» من المُركَّبات التى تُحقِّق طفرة فعلية فى القضاء على حشائش القمح، كما أنه من المُركَّبات الآمنة فى الاستخدام، والتى توفر أعلى إنتاجية للمحصول. وأضاف أيضًا أنه حريص على العمل مع شركة «كورتيفا» والتعاون معها من أجل خدمة المزارع المصرى فى أى مكان.

وتحدَّث بعد ذلك المهندس محمد موسى، مدير مبيعات مصر والشرق الأوسط، قائلاً:

إن شركة «كورتيفا» من الشركات الكبرى العاملة فى 130 دولة حول العالم، ويعمل بها ما يقرب من 20 ألف موظف عالميًّا، وبلغ حجم مبيعاتها عام 2017 ما يمثل 14 مليار دولار، كما أن «كورتيفا» تضم عالميًّا 100 مُنشأة للإنتاج والتصنيع، مع 140 موقعًا للبحوث والتطوير على مستوى العالم. وتهتم «كورتيفا» جدًّا بمجال البحث والتطوير، واستحداث المُركَّبات والحلول الخاصة بالزراعة الآمنة، وقدَّمت «كورتيفا» للزراعة ما يقرب من 65 مادة فعَّالة لمختلف المحاصيل.

كما يمكن تصنيف المجالات التى تخدم بها شركة «كورتيفا» الزراعة فى ثلاثة مجالات مهمَّة هى: مجال التقاوى، وتقدم «كورتيفا» تكنولوجيا جديدة من أصناف جديدة من البذور عالية الجودة، ومجال وقاية المحاصيل، الذى يُقدِّم 65 مادة فعَّالة وحلولاً للمكافحة ووقاية المزروعات، إضافة إلى مجال التكنولوجيا الرقمية، وتتوسع «كورتيفا» فى هذا المجال من خلال إدخال التكنولوجيا الرقمية للاستخدام الأمثل والتطبيق الأمثل للحلول على الزراعات المختلفة، ورصد بيئة الزراعة بأحدث وسائل التكنولوجيا المساعدة للمزارع. كل هذا العمل يأتى لتحقيق الهدف العام لشركة «كورتيفا» الخاص بإثراء حياة المزارع، وإخراج أفضل منتج غذائى للمستهلك يُحقِّق له السلامة والصحة، ومن ثَمَّ يُحقِّق التنمية المستدامة فى مجال الزراعة.

المهندس طارق النعناعى رئيس مجلس إدارة الشركة المصرية: شركة «كورتيفا» من أهم وأكبر الكيانات المنتجة للحلول المتكاملة فى مجال الزراعة

وتحدَّث بعد ذلك المهندس عمرو موسى، مدير البحث والتطوير بشركة «كورتيفا»، عن مُركَّب «البلاس» علميًّا، وشرح كيف يمكن تطبيقه فى مكافحة حشائش القمح بطريقه سليمة، مع شرح ميكانزم العمل الخاصة به، فقال:

إن محصول القمح يُعدُّ من المحاصيل الاستراتيجية المهمَّة، وزيادة إنتاجية هذا المحصول من أهم الأهداف لأى دولة؛ لتوفير الاكتفاء الذاتى من الغذاء الذى أصبح ضرورة أيضًا، وتزرع مصر ما يقرب من 3 ملايين فدان قمح سنويًّا، وتهتمُّ الحكومة بزيادة الرقعة الزراعية من القمح، مع تفعيل التوسُّع الرأسى فى إنتاجيته، ويتم إنتاج 8 ملايين طن سنويًّا، والمستهدف فى المرحلة القادمة الوصول إلى 16 مليون طن.

وحشائش القمح هى العدو الأول والأخطر الذى يُهدِّد إنتاجية محصول القمح، وسوف نُوضِّح ماهية هذه الحشائش الضارة، وكيف يقضى «البلاس» كمبيد فعَّال واختيارى على حشائش القمح بتقنية عمل فريدة وآمنة وفعَّالة.

محمد موسى مدير مبيعات مصر والشرق الأوسط: «كورتيفا» من الشركات الكبرى العاملة فى 130 دولة حول العالم

وبتعريف مُركَّب «البلاس» يمكن القول إنه مبيد اختيارى يُطبَّق أثناء وجود المحصول، وهو مُركَّبٌ واسعُ المدى، ولا يوجد محاذير من استخدامه، وأهم ما يميزه هو إمكانية تطبيقه فى وجود المحصول؛ لأنه يحتوى على مادتين فعَّالتين، إحداهما تحافظ على القمح والأخرى تقضى على الحشائش، وهو مبيد زيتى، وتم اكتشافه عام 2000م من شركة داو (إحدى شركات «كورتيفا»)، ويُعدُّ من أكثر الحلول حفاظًا على البيئة، ويثبط المُركَّب (البلاس) عملية تخليق الأحماض الأمينية المسئولة عن نمو الحشائش، وجرعة الاستخدام هى 160 سم للفدان الواحد، والتوقيت المناسب للتطبيق بعد الإنبات بـ 3 إلى 5 أيام، وحتى مرحلة التفريع فى عمر 25 إلى 35 يومًا.

وإليكم رصدًا لأهم ميزات مُركَّب «البلاس» فيما يأتى:

  • يكافح جميع الحشائش العريضة والرفيعة.
  • يُجنِّب المزارع عملية خلط أكثر من مبيد؛ لأنه يحتوى على مادتين فعَّالتين.
  • يعمل بكفاءة فى عمر 25 إلى35 يومًا.
  • سرعة امتصاصه، والجاهزية الكاملة.
  • آمن على التربة والحيوانات.

Leave A Reply

Your email address will not be published.