Take a fresh look at your lifestyle.

اتفاقية مهمَّة بين وزارة الزراعة بتمثيل اللجنة المركزية للمبيدات وبين شركة «سينجينتا» العالمية

الاتفاقية هدفها تفعيل سُبل التعاون وتبادل الخبرات فى مجال التحاليل ومتبقيات المبيدات.. وتحقيق الاستخدام والتطبيق الآمن للمبيدات

0

عُقدت مؤخَّرًا اتفاقية مهمَّة بين وزارة الزراعة، ممثلة فى اللجنة المركزية للمبيدات بالوزارة، وبين شركة «سينجينتا» العالمية، هدفها التعاون وتبادل الخبرات فى مجال تحليل المبيدات ومتبقياتها. حضر توقيع الاتفاقية: السيد وزير الزراعة الدكتور عزالدين أبو ستيت، ورئيس لجنة المبيدات بوزارة الزراعة الدكتور محمد عبدالمجيد، وحضر من الجانب الآخر: المهندس معتز سلمى، مدير عام شركة «سينجينتا»، والدكتور شريف أيوب، مدير التسويق بشركة «سينجينتا» فى شمال شرق إفريقيا والشرق الأوسط، ولفيف من ممثلى وزارة الزراعة وفريق العمل بشركة «سينجينتا».

وزير الزراعة الدكتور عز الدين أبوستيت عن الاتفاقية:

«سينجينتا» من الشركات التى تلعب دورًا مجتمعيًا وتنمويًا مهمًّا، نسعى إلى زيادة الوعى بالأساليب الحديثة فى مجال تحليل المبيدات،  تدريب كوادر وباحثين بالمعمل المركزى للمبيدات على أساليب التحليل الحديثة بمعامل «سينجينتا» بسويسرا

تهدف الاتفاقية، فى إطارها العام، تفعيل سُبل التعاون، وتبادل الخبرات فى مجال التحاليل ومتبقيات المبيدات، بما يُحقِّق الاستخدام الآمن والفعَّال للمبيدات الزراعية. وتشمل الاتفاقية العديد من أوجه التعاون والعمل المشترك من خلال تدريب الكوادر والباحثين من وزارة الزراعة والمعمل المركزى للمبيدات على أساليب التحليل الحديثة للمبيدات ومتبقياتها من خلال شركة «سينجينتا»، التى ستُقدِّم هذا التدريب فى معاملها العالمية بسويسرا، وبمحطات أبحاثها فى مصر, إضافة إلى تطوير وإدخال طرق وأساليب التحليل الحديثة للمبيدات بمعامل وزارة الزراعة.

معتز سلمى مدير عام شركة «سينجينتا»:

 نحرص على نشر الوعى الخاص بالاستخدام الأمثل للمُدخلات فى عملية الزراعة  الاتفاقية سوف تُفعِّل دور «سينجينتا» التنموى والمجتمعى فى مصر، 

سباق التكنولوجيا العالمية أصبح سريعًا جدًّا.. ونتعاون مع وزارة الزراعة ولجنة المبيدات لرفع مستوى التكنولوجيا المستخدمة فى التحاليل

وهذه الاتفاقية ليست الأولى من نوعها بين «سينجينتا» ووزارة الزراعة؛ فقد تعاون الطرفان منذ عام 2013 فى مشروع تدريب وإعداد وتأهيل مُطبِّقى المبيدات، الذى نجح فى إعداد ما يقرب من 5000 مُطبِّق مبيدات من واقع 50 ألفًا مستهدف العمل عليهم المرحلة القادمة.

الدكتور محمد عبد المجيد رئيس اللجنة المركزية للمبيدات:

 كل أطراف العملية الزراعية شركاء معنا لرفع مستوى أداء المنظومة الزراعية والمبيدات فى مصر  استقدام الخبراء العالميين لـ«سينجينتا» فى مجال التحليل لإلقاء المحاضرات ونقل التكنولوجيا والخبرات لكوادرنا وباحثينا

فى البداية تحدَّث معالى وزير الزراعة الدكتور عزالدين أبو ستيت عن الاتفاقية وأهدافها قائلاً:

يُعدُّ الوعى المجتمعى للشركات العالمية العاملة فى قطاع الزراعة فى مصر من الأدوار المهمَّة التى تساعد فى دفع عجلة تطوير وتنمية قطاع الزراعة، وشركة «سينجينتا» من الشركات التى تلعب دورًا مجتمعيًّا وتنمويًّا مهمًّا، من خلال تعاونها مع وزارة الزراعة فى العديد من الاتفاقيات والمشروعات الخاصة بتطوير أداء الزراعة، ورفع كفاءة العملية الزراعية. وتأتى اتفاقية اليوم لتؤكِّد ذلك، وهدفها زيادة الوعى بالأساليب الحديثة فى مجال تحليل المبيدات ومتبقياتها، والاستخدام الأمثل للمبيدات.

وتُسْهِم هذه الاتفاقية فى تطوير وتبادل الخبرات فى مجال تحليل متبقيات المبيدات، من خلال تدريب كوادر وباحثين بالمعمل المركزى للمبيدات على أساليب التحليل الحديثة، وتخطو الوزارة خُطى جادة وواثقة نحو تحجيم الاستخدام السلبى للمبيدات وتقليل تأثيرها السلبى على البيئة، كما تؤكِّد هذه الاتفاقية الدور الواعى للشركات المنتجة والعاملة بالسوق المصرى، التى تحرص على حماية البيئة، وضمان الأمن الغذائى للمستهلك. وفى مجال التحليل سوف يتم معاينة المحاصيل الزراعية من مواقع إنتاجها؛ لضمان خُلوِّها من أى متبقيات مبيدات.

«أبوستيت»: وزارة الزراعة لا تتوانى فى وضع القواعد الصَّارمة الخاصة بالتطبيق الآمن للمبيدات،

لا تهاون فى عملية اختبار المبيد وتطبيقه وقياس مدى أمانه البيئى والصحى على المستهلك

والحقيقة أن وزارة الزراعة لا تتوانى فى وضع القواعد الصَّارمة الخاصة بالتطبيق الآمن للمبيدات، والتوعية بذلك؛ فالعبرة ليست بكمية المبيدات المستخدمة وإنما بكفاءة وفاعلية الاستخدام والتطبيق، وكان ذلك باعثًا لنا لبدء خطة تدريب وإعداد 50 ألف مُطبِّق مبيدات بخطة الوزارة بالمرحلة القادمة، ونجحنا فى تدريب 5 آلاف مُطبِّق حتى الآن، كذلك وضعت الوزارة ولجنة المبيدات شروطًا واضحة وصارمة لعملية تسجيل المبيدات وشروطها، ولا تهاون فى عملية اختبار المبيد وتطبيقه وقياس مدى أمانه البيئى والصحى على المستهلك، ويتم تجربة المبيدات المُسجَّلة لتقييم الكفاءة والفاعلية والسُّمية، وحرصت على إعداد بروتوكول من لجنة المبيدات للتأكيد على جودة المنتج الزراعى قبل الوصول إلى الأسواق، للإسهام فى الحدِّ من استخدام المبيدات المغشوشة.

ويكمل الدكتور محمد عبدالمجيد، رئيس اللجنة المركزية للمبيدات، راصدًا حقائق عن سوق المبيدات العالمى والمصرى، وشارحًا أهم ما تنصُّ عليه الاتفاقية من تعاون مشترك قائلاً:

إن معدل استهلاكنا بالسوق المصرى للمبيدات يمثل 2٪ من الاستهلاك العالمى, أى ما يعادل 10 آلاف طن سنويًّا، ويُمثِّل الإنتاج العالمى 5 ملايين طن مبيدات مستهلكة سنويًّا، والعبرة ليست بكمية الاستهلاك وإنما بإدارة الاستخدام للمبيدات المُطبَّقة، وفى هذا الإطار جاء تعاوننا المشترك مع «سينجينتا» العالمية فى مجال تحليل المبيدات ومتبقياتها؛ ليتم تفعيل آلية ضبط الاستخدام الأمثل للمبيدات من خلال ترشيد الاستهلاك وطرق التطبيق السليمة، وتحليل المُدْخلات والمُخْرجات لضمان الأمان الغذائى والبيئى, ونحن لا نستطيع العمل بمفردنا، وكلنا نعمل بتناغم مع الآخرين، وسوف يكون كل أطراف العملية الزراعية شركاء معنا لرفع مستوى أداء المنظومة الزراعية والمبيدات فى مصر، ويرتكز هذا البروتوكول على محاور مهمة منها:

دعم شباب الباحثين من خلال تدريبهم على أساليب التحليل الحديثة بمعامل شركة «سينجينتا» العالمية بسويسرا؛ لنقل الخبرات الحديثة وأساليب التكنولوجيا.

الدكتور شريف أيوب مدير التسويق بشركة «سينجينتا» فى شمال شرق إفريقيا والشرق الأوسط:

هدفنا توفير الأدوات والأساليب التى تُسهِّل زيادة الوعى الفنى والتطبيقى للاستخدام الآمن للمبيدات

الدعم اللوجيستى الذى سوف تُوفِّره «سينجينتا» للتوعية بمشاكل تطبيق المبيدات والاستخدام الأمثل لها، بالتعاون مع خبراء الشركة العالمية فى هذا المجال، واستقدام الخبراء العالميين لـ«سينجينتا» فى مجال التحليل لإلقاء المحاضرات، ونقل التكنولوجيا والخبرات لهم، ومساعدتهم فى فَهْم طبيعة المتبقيات.

التعاون المشترك فى مجال البحث والتطبيق والتدريب بمحطة أبحاث «سينجينتا» فى مصر.

لجنة المبيدات تصدر كتابين: الكتاب الأول عن كيفية استخدام المبيدات وتسجيلها فى مصر.. والآخر خاص بـ«بروتوكولات» تقييم مبيدات الآفات الزراعية

أيضًا أودُّ التنويه بلجنة المبيدات بوزارة الزراعة، التى أصدرت مؤخرًا كتابين فى هذا الإطار؛ لنقل المعرفة للعاملين بالقطاع الزراعى؛ فالكتاب الأول يتناول كيفية استخدام المبيدات وتسجيلها فى مصر، شارحًا أهم القواعد والخطوات الواجب اتباعها بعملية تسجيل المبيد, والكتاب الآخر خاص بـ«بروتوكولات» تقييم مبيدات الآفات الزراعية, ويؤكِّد أهمية تحليل المبيد بالمعمل المركزى للمبيدات، وتقييمه تحت الظروف الحقلية من خلال محطات بحثية على مدار سنتين متتاليتين.

بعد ذلك تحدَّث المهندس معتز سلمى، مدير عام شركة «سينجينتا» عن الاتفاقية، ودور «سينجينتا» قائلاً:

تعمل شركة «سينجينتا» فى مصر منذ أكثر من 40 عامًا، ومنذ تواجدها بالسوق المصرى وهى تحرص على نشر الوعى الخاص بالاستخدام الأمثل للمُدْخلات فى عملية الزراعة، وهذه الاتفاقية تُعدُّ من المحاور المهمَّة التى سوف تمكننا من تفعيل أكثر لدور «سينجينتا» التنموى والمجتمعى فى مصر، من خلال رفع المستوى التدريبى لكوادر الباحثين والعاملين بالمعمل المركزى للمبيدات، فى مجال التحليل وأساليبه الحديثة والتكنولوجية فيما يخصُّ متبقيات المبيدات، وسوف يثمر هذا العمل العديد من الخبرات المدرَّبة والداعمة لهذا الاتجاه، الذى يصبُّ فى مصلحة رفع كفاءة وأداء العملية الزراعية عمومًا، وبما أن سباق التكنولوجيا العالمية أصبح سريعًا جدًّا فسوف نتعاون مع وزارة الزراعة ولجنة المبيدات فى رفع مستوى التكنولوجيا المستخدمة بالتحاليل فى معامل الوزارة، والتدريب على هذه التقنيات الحديثة بمعاملنا فى سويسرا ومحطة أبحاثنا بمصر.

ويضيف الدكتور شريف أيوب، مدير التسويق بشركة «سينجينتا» فى شمال شرق إفريقيا والشرق الأوسط، قائلاً:

بالطبع «سينجينتا» تنتج الحلول المتكاملة، وهى أيضًا تعمل على الاهتمام والتأكُّد من أن جميع منتجاتها يجب أن تكون آمنة على البيئة والإنسان، بل تطور «سينجينتا» من استراتيجيتها لخدمة مبدأ الاستخدام والأمان، من خلال التأكُّد والاختبار والتجربة والتطبيق لكل حلولها قبل عملية الاستخدام والتداول، ويوازى هذا أن «سينجينتا» تنتج المواد الفعَّالة لها باعتبارات الأمان والسلامة كأول معيار بحثى وتطويرى تعمل عليه بمعاملها ومراكز أبحاثها؛ لذلك فإن الآليات والتقنيات التى نعمل بها هى الأحدث على الإطلاق؛ للتأكُّد من تحقيق الأهداف المرجوَّة من منتجاتنا، ولقاؤنا اليوم يهدف إلى نشر الفكر الخاص بـ«سينجينتا» وتكنولوجيا التحليل والبحث فى جميع الأسواق التى نعمل بها.

وبالفعل تُعدُّ التكنولوجيا وسباق الأساليب الحديثة فى مجالات البحث والتطوير من المجالات سريعة التطوُّر والنمو؛ لذلك فإن هذه الاتفاقية عاملٌ حيوىٌّ فى رفع معدل الوعى بأساليب التحليل الحديثة للمبيدات ومتبقياتها، والحقيقة أننا من خلال دورنا المجتمعى والتوعوى نحرص فى المقام الأول على مصلحة المزارع الذى يجب أن تُوفِّر له الكيانات الاقتصادية المنتجة والجهات الحكومية العاملة على قطاع الزراعة الأدوات والأساليب التى تُسهِّل زيادة الوعى الفنى والتطبيقى له، وكذلك لا بُدَّ من تبادل الخبرات فى مجال تحليل متبقيات المبيدات مع الخبرات العالمية لدعم الكوادر التى سوف تُسْهِم فى عملية الوعى الإرشادى للمزارع بالتبعية.

Leave A Reply

Your email address will not be published.