Take a fresh look at your lifestyle.

سد النهضة

0

تشهد منطقة الشرق الأوسط توترًا ملحوظًا فى أنحاء شتَّى، منها المباشر، كالحروب الدائرة فى دول مثل اليمن وسوريا وليبيا والعراق، أما غير المباشر فكما يحدث فى السودان والجزائر، ومنها ما تدور حوله الفتن، مثل أحداث سد النهضة الإثيوبى، والصراع المفتعل بين مصر وإثيوبيا من أجل إحداث صراع بين الدولتين؛ لمجرد فرض السيطرة والهيمنة على المنطقة، وإشعال فتن دائمة بين الدول بعضها البعض.

من وجهة نظرى: مشروع سد النهضة الإثيوبى هو مشروع تستهدف منه إثيوبيا استغلال مصدر من مصادرها الطبيعية؛ من أجل مزيد من التنمية لشعبها؛ من خلال توليد طاقة كهربائية، حيث إن إجمالى ما كانت تنتجه إثيوبيا من الكهرباء خلال السنوات الماضية لم يكن يتعدَّى 2000 ميجاوات فى العام، ومع تزايد الطلب على الكهرباء والطاقة من أجل مزيد من التنمية داخل إثيوبيا سعت الدولة لإنشاء المزيد من السدود؛ لتوليد الطاقة من المياه المتوافرة لديهم، ممَّا رفع إنتاجهم إلى قرابة 2000 ميجاوات إضافية، أى إن إجمالى إنتاجهم وصل إلى 4000 ميجا وات.

ومع دخول سد النهضة إلى الخدمة بطاقة إنتاجية تصل إلى مرَّة ونصف حجم الإنتاج الحالى، قَدْرُها 6000 ميجاوات، يصبح حجم الإنتاج 10000 ميجاوات، وبه تستطيع الحكومة الإثيوبية تلبية الاحتياج الداخلى، وتصدير الفائض إلى كل من السودان وجيبوتى وكينيا.. وغيرها من الدول، حتى مصر.

من حق كل دولة أن تسعى إلى استغلال إمكانياتها من أجل تنمية شعوبها، وعلينا أن نسعى من خلال الوسائل الدبلوماسية والاقتصادية المختلفة للوصول إلى المزيد من المنافع

إذن أين المشكلة؟

المتابع للوضع يجد أن الجميع يتحدَّث عن كمية المياه التى سيقوم السد بتخزينها، والتى تصل إلى 74 مليار متر مكعب، ويدور التفاوض حول عدد سنوات ملء خزان السد؛ فإثيوبيا تتحدَّث عن ثلاث سنوات، أى حوالى 25 مليار متر مكعب كل عام، ومصر تطالب بسبع سنوات، أى حوالى 10.5 مليار متر مكعب كل عام.

هل تعلم حجم التخزين فى بحيرة ناصر؟

يصل حجم المياه التى تُخزَّن فى بحيرة ناصر قرابة 165 مليار متر مكعب، إضافة لمفيض توشكى الذى تصل سعته التخزينية 35 مليار متر مكعب مياه.

هل تعلم حجم المياه التى تسقط على إثيوبيا؟

يصل حجم مياه الأمطار التى تسقط على هضبة الحبشة سنويًّا إلى 1600 مليار متر مكعب تقريبًا.

الرأى:

من حق كل دولة أن تسعى إلى استغلال إمكانياتها من أجل تنمية شعوبها، وعلينا أن نسعى من خلال الوسائل الدبلوماسية والاقتصادية المختلفة للوصول إلى المزيد من المنافع، وزيادة الموارد، مع تعاون حقيقى يصل بنا إلى استقرار وطمأنينة؛ لزيادة حصة مصر المائية؛ لتحقيق مزيد من التنمية المرجوَّة لبلدنا وللبلاد الأخرى.

وللحديث بقيةٌ إن شاء الله.

Leave A Reply

Your email address will not be published.