Take a fresh look at your lifestyle.

التغيير

0

التغيير، فى معناه الدَّارج لدى الجميع، هو عملية تحوُّل من الواقع الذى نعيشه إلى الحالة المنشودة التى نرغب فيها. مَنْ منا لم يقم بالتغيير على مدار حياته؟ إنْ نظَرْنا سنجد أنه لا أحد لم يقم بعملية تغيير، سواء كبيرة أو صغيرة، على نطاق حياته الشخصية، أو نطاق أوسع وأشمل من واقعه العملى والاجتماعى الذى يعيشه، وقد يكون التغيير إجباريًّا أو اختياريًّا فى جميع حالاته، ولكن الأهم هو: كيف نتعامل ونواجه ونساير هذا التغيير إن حدث لنا بإرادتنا أو بدونها؟ هذا هو السؤال.

والتغيير سياسةٌ عامَّةٌ يمرُّ بها الجميع؛ أفرادًا ومنشآتٍ وكيانات، أو بلدانًا وحكوماتٍ، ولكن أهم شىء يجب إدراكه حينما نقوم بالتغيير، أو حينما يُطبَّق التغيير علينا، هو معرفة أن مراحل التغيير لا بُدَّ أن تتضمَّن مقاومة هذا التغيير، ثم التواؤم مع المتغيّرات الجديدة، واعتيادها، ثم التعايش والنمو والعمل فى ظل هذه المتغيّرات التى تصبح دستور العمل الجديد.

ومن هنا سوف نلحظ جميعًا أنه مع انتهاء 2019 شهد هذا العام ملامح كبيرة؛ من تغيُّرات فى الأسواق التجارية والقطاعات الاستثمارية بالسوق الزراعى، ما بين تغيُّرات هيكلية وإدارية وقطاعية، وشهد أيضًا تغيير العديد من الحقائب الوزارية التى تولَّت مهامها بخططها الجديدة لعام 2020، ومن بينها حقيبة وزارة الزراعة. ومن يتعامل مع قطاع الزراعة فى أىٍّ من فروعه سيَلْمَس أن الحياة السريعة والمتطوِّرة والتكنولوجية أصبحت تلقى بأذرعها ليتم توظيفها فى النهوض بهذا القطاع، والزراعة الرَّقْمية التى كانت مجرَّد استحداث متطوِّر فى الدول المتقدمة أصبحت الآن يتم توظيفها بمسارات عِدَّة فى قطاع الزراعة.

أعتقد – بإذن الله تعالى – أن الأعوام القادمة سوف تشهد تغييرًا فى ملامح السوق الزراعى؛ تغييرًا ينقله من العشوائية وعدم التنظيم إلى إطار مُحدَّد، ودائرة عمل ثابتة، ونموذج اقتصادى وتجارى وبيعى مُحدَّد، وأعتقد أن الجميع فى احتياج إلى هذا الإطار والتغيير سريعًا جدًّا.

ترجو لكم مجلة The Market عامًا جديدًا مليئًا بالإنجازات والتغيير للأفضل، والتطوير للأكثر ابتكارًا واحترافًا، وندعوكم جميعًا، وندعو أنفسنا، إلى العمل على إضافة القيمة النوعية لما نقوم به من أجل التطوير.

Leave A Reply

Your email address will not be published.