Take a fresh look at your lifestyle.

«كورتيفا أجريسينس» العالمية: برابديب باجوا المدير الاقليم لمنطقة أفريقيا والشرق الأوسط بشركة «كورتيفا أجريسينس»: خطة مواجهة فيروس «كورونا»: نعمل بكامل طاقتنا الإنتاجية.. نطبِّق الإجراءات الاحترازية الصحية لضمان سلامة موظفينا وعملائنا.. مستمرون فى دعم عملائنا بحلول الزراعة المتكاملة وإثراء حياة المنتجين والمزارعين..نحافظ على سلامة المستهلك وصحته.. ونضمن الاستدامة بمفهوم الأمن الغذائى المستدام

برابديب باجوا المدير الاقليمي لمنطقة أفريقيا والشرق الأوسط بشركة «كورتيفا أجريسينس»:

  • «كورتيفا أجريسينس» شركة عالمية متخصصة فى إنتاجالحلول المتكاملة التى تخدم الزراعة.. وأعمالنا ترتكز بنسبة 100% على الزراعة
  • «كورتيفا أجريسينس» تقدم حلولاً متكاملة لحماية المحاصيل إضافة إلى منتجاتنا من البذور عالية الجودة.. وحزمة من الحلول الرقمية التى تسهم فى تعظيم الإنتاجية إلى أقصى حد وتحقيق الربحية للمزارع
  • «كورتيفا» تحمل على عاتقها دائمًا العمل فى تنمية المجتمعات التى تتواجد بها وإثراء حياة المنتجين والمزارعين.. والحفاظ على سلامة المستهلك وصحته..وضمان الاستدامة بمفهوم الأمن الغذائى المستدام
  • نشر الوعى الخاص بأساليب الزراعة الحديثة مع توفير الحلول المتكاملة لدعم الزراعة التى تحقق الزراعة المستدامة والأمن الغذائى فى العالم
  • جميع المواد الفعالة الابتكارية فى مُركَّبات «كورتيفا» لها الأثر الأكثر فاعلية فى تحقيق الحماية على الزراعات المختلفة إضافة للأثر البيئى والصحى الآمن
  • «كورتيفا» تمتلك الحلول المتكاملة الأكثر فاعلية على مستوى العالم فى مجال حماية المحاصيل
  • المزارعون شركاء لنا فى تحقيق أهدافنا ومبادئنا
  • أهم التحديات التى تواجه الزراعة بمنطقة الشرق الأوسطوأفريقيا:
  • توفير البذور والهجن عالية الجودة.. وتوفير حلول حماية المحاصيل.. إضافة إلى تدريب المزارعين على طرق الزراعة الحديثة لتحسين الإنتاجية
  • خطة «كورتيفا أجريسينس» العالمية فى مواجهة فيروس «كورونا»:
  • مصانع «كورتيفا» العالمية تعمل بكامل طاقتها.. وخطوط الإنتاج مستمرة فى توفير حلولنا لسد احتياجات الأسواقالتى نتواجد بها
  • فريق عملنا من المتخصصين بسلاسل التوريد والمبيعات والمشتريات بفروعنا بجميع الأسواق العالمية يتتبَّعونموردى المواد الخام الداخلة فى التصنيع ويتحققون من توفير المواد اللازمة لسير العملية الإنتاجية بمصانعنا
  • نرصد الحركة اللوجستية الخاصة بعملية نقل المنتجات إلى مستخدميها خصوصًا فى الدول المتأثرة بانتشار فيروس «كورونا»
  • «كورتيفا أجريسينس» لديها الميزة التنافسية فى تنوع مصادر المادة الخام لديها وقدرتها على توفير سلاسل الإمداد الخاصة بالمواد الداخلة فى التصنيع
  • تم تسليم الغالبية العظمى من الكميات المطلوبة من بذور المحاصيل لموسم الزراعة فى أفريقيا والشرق الأوسط
  • مستمرون الآن فى توفير ما تحتاجة أسواقنا بالشرق الأوسط وأفريقيا من البذور لموسم الزراعة 2021
  • تحقيق الأمن الغذائى عالميًا أصبح المطلب الرئيس والتحدى الأكثر أهمية منذ بدء انتشار فيروس «كورونا»عالميًا
  • أزمة «كورونا» أكدت أن قطاع الزراعة سوف يشهد نموًّاأكثر فى المرحلة القادمة للقدرة على تحقيق الأمن الغذائى
  • وضعنا نصب أعيننا توفير احتياجات عملائنا فى الأسواقالتى نتواجد بها.. ونتابع يوميًّا رصد الوضع الخاص بالأزمة لوضع الخطط الاستباقية للتعامل بأعلى مستويات الكفاءة لتوفير احتياجات عملائنا وتحقيق الأمن والسلامة الصحية للجميع
  • فى ظل أزمة «كورونا».. الأولوية فى أجندة «كورتيفا» هىتحقيق الأمن والسلامة الصحية والشخصية لجميع الموظفين وتحقيق أقصى درجات الأمان لعملائنا
  • المزارع هو عنصر الأمان الأول لتحقيق الأمن الغذائى..فيجب أن نوفر له شركاتٍ وحكوماتٍ – الدعم اللازمللحفاظ على صحته وسلامته فى أثناء أداء عمله
  • منطقة الشرق الأوسط والقارة الأفريقية تمتلك مستقبلاًمشرقًا فى تحقيق الأمن الغذائى.. بشرط تطبيق السياسات الزراعية الصحيحة مع توسع الاستثمار فى مجال التكنولوجيا الحديثة فى الزراعة
  • القارة الأفريقية تمتلك من الموارد الوفيرة أساسًا قويًا لبناء قطاع زراعى مستدام بعد أزمة «كورونا»

«كورتيفا أجريسينس» الشركة الأكبر فى مجال إنتاج الحلول المتكاملة لخدمة الزراعة، أعدَّت خطتها الخاصة التى طبقتها منذ بداية تفشى أزمة الفيروس التاجى؛ حتى يتسنى لها العمل بكامل طاقتها، وتوفير حلولها لعملائها فى جميع أنحاء العالم..وفَّرت «كورتيفا أجريسينس» لموظفيها الحماية الكاملة وطبَّقت الإجراءات الاحترازية الخاصة بتحقيق السلامة لموظفيها, كما أعدَّت فريقًا طبيًّا متخصصًا فى الأمراض المعدية والوبائيةلتأكيد سلامة العاملين بها ومعها، لم تتوقف مصانع «كورتيفا أجريسينس» أو خطوط إمدادها؛ لتوفير الحلول المتكاملةبالأسواق التى تعمل بها، «كورتيفا أجريسينس» لديها الميزة التنافسية فى تنوُّع مصادر المادة الخام لديها، وقدرتها على توفير سلاسل الإمداد الخاصة بالمواد الداخلة فى التصنيع، كما وفَّرت جميع البذور وحلول حماية المحاصيل للأسواق التى تعمل بها بكفاءة وفى الوقت المناسب.

كل هذه الإجراءات وأكثر قامت بها الشركة العالمية الكبرى (كورتيفا أجريسينس) من أجل الحفاظ على دعم عملائها وقطاع الزراعة فى هذا الظرف الاستثنائى، ويتحدَّث بالتفصيل المدير الإقليمي لمنطقة أفريقيا والشرق الأوسط بشركة «كورتيفا أجريسينس» (برابديب باجوا) من خلال حوار حصرى لمجلة The Market.

«كورتيفا» من كبرى الشركات العالمية المنتجة لحلول وقاية النبات.. ما أهم الحلول المتكاملة التى تدعم الزراعة فى مجال إنتاج المحاصيل الاستراتيجية، والتى يعد توفيرها المهمة الأولى للعالم فى ظل تفشى وباء «كورونا»؟

«كورتيفا أجريسينس» شركة عالمية متخصصة فى إنتاج الحلول المتكاملة التى تخدم الزراعة، وتقدم للمزارعين حلولها التى ابتكرتها وطوَّرتها بأحدث أساليب البحث والتطوير فى العالم، والتى تهدف إلى تحقيق الإنتاجية العالية والفاعلية القصوى عند التطبيق، وتحقق فى الوقت نفسه الاستدامة فى مجال الزراعة، كما تدعم «كورتيفا» المزارعين فى العالم بمنتجاتها من البذور عالية الجودة، وكذلك الحلول الخاصة بحماية المحاصيل، إضافة إلى الحلول الرقمية التى تسهم فى تعظيم الإنتاجية إلى أقصى حد وتحقيق الربحية للمزارع، وتمتلك «كورتيفا أجريسينس» منظومة متكاملة من خطوط الإنتاج المتخصصة، وكياناتها الصناعية التى تعتمد على التكنولوجيا المتقدمة فى صناعة الحلول الخاصة بها، وأدى ذلك إلى أن تصبح حلول «كورتيفا» من أشهر الحلول المتداولة بالأسواق العالمية والأكثر شهرة، كما كان لامتلاك«كورتيفا» تكنولوجيا صناعية وعلمية قائمة على البحث والتطوير عظيم الأثر فى دفع عجلة النمو بالشركة عالميًّا، وتأخذ«كورتيفا» على عاتقها دائمًا العمل فى تنمية المجتمعات التى تتواجد بها، وإثراء حياة المنتجين والمزارعين، والحفاظ على سلامة المستهلك وصحته، وضمان الاستدامة بمفهوم الأمن الغذائى المستدام.

ومن أهم برامج «كورتيفا» عالميًّا دعم الزراعة الذكية فى مواجهة التغيرات المناخية، من خلال بعض المبادئ التى تعمل على نشرها والتوعية بها, وتعتمد هذه البرامج على تعميق الوعى والمعرفة وترسيخهما ونشرهما لدى المزارع، والتوعية بأساليب الزراعة الحديثة والزراعة الرقمية؛ إيمانًا بأن نشر الوعى الخاص بأساليب الزراعة الحديثة مع توفير الحلول المتكاملة لدعم الزراعة هو ما سيحقق الزراعة المستدامة والأمن الغذائى بالعالم، وهو ما نَعُدُّه الاستثمار الحقيقى لنا.

«كورتيفا» لديها مجموعة من الحلول المتكاملة لحماية القمح والأرز هى الأكثر شعبية فى العالم.. كيف تسهم هذه المنتجات فى التوسع الرأسى والأفقى لزراعة هذه المحاصيل الاستراتيجية؟

وتنتج كورتيفا Rinskor Active والحائز علي جائزة الكيمياء الخضراء وهو مبيد حشائش متخصص يستهدف مدى واسع من الحشائش علي محصول الارز – اضافة الي مادة فعالة جديدة اخري Arylex Active  والتي تعمل ايضا علي مدى واسع من الحشائش و تستهدف محصول القمح والذي يعتبر  ايضا واحد من اهم المحاصيل الاستراتيجة.

وتعمل «كورتيفا» من خلال البحث والتطوير وخطوط إنتاجحلولها المتكاملة على أن تكون جميع حلولها متوافقة وآمنة على البيئة، وجميع المواد الفعالة الابتكارية بمركبات «كورتيفا» لها الأثر الأكثر فاعلية فى تحقيق الحماية على الزراعات المختلفة،إضافة للأثر البيئى والصحى الآمن، وهو ما تم تطويره لتحقيق مبدأ الاستدامة زراعيًّا وبيئيًّا، ومن هنا نستطيع القول إن متطلبات الزراعة المستدامة هى ما تسعى «كورتيفا» لتحقيقه من أجل تحقيق الأمن الغذائى للعالم أجمع، ونَعُدُّ المزارعين شركاء لنا من أجل تحقيق اهدافنا، ونضع دائمًا نصب أعيننا تحقيق الاستفادة القصوى لعملائنا وشركائنا فى كل الأسواق التى نعمل بها؛ فنتابع ونتواصل معهم لتوفير ما تستلزمه العملية الزراعية من البذور عالية الجودة أو حلول الوقاية والمكافحة.

بعد إطلاق «كورتيفا» دخلت السوق العالمية بالعديد من المُركَّبات الجديدة والمهنية فى مجال وقاية النبات.. كيف تسهم هذه الحلول الجديدة فى دعم زيادة إنتاج المحاصيل المختلفة؟

تحسين إنتاجية المحاصيل من أهم التحديات التى تواجهالزراعة بمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، ولمواجهة هذا التحدى يجب العمل على ثلاثة محاور، هى: توفير البذور والهجن عالية الجودة، وتوفير حلول حماية المحاصيل، إضافة إلى تدريب المزارعين على طرق الزراعة الحديثة، وطرق تطبيق حلول الحماية على زراعتهم، وتسمى هذه العملية إدارة العملية الزراعية وتحسين ممارسات الزراعة، ويجب أن نضع فى الاعتبار الحد من خسائر المحصول ما بعد الحصاد،خصوصًا مع البنية اللوجستية غير المكتملة بالمنطقة؛ لذلك تسهم «كورتيفا» مع عملائها فى تحقيق الإنتاجية العالية للمحصول، وتسهم حلول حماية المحاصيل فى مساعدة المزارع على التغلُّب على الآفات والحشائش الضارة التى تهاجم المحاصيل، والتى تؤدى إلى فقد إنتاجية المحصول بنسبة كبيرة، وتحقيق الإنتاجية العالية للمحاصيل سوف يسهم بالطبع فى تحقيق الأمن الغذائى،وهو أهم هدف لنا فى «كورتيفا».

هل هناك خطة لدى Corteva لزيادة إنتاجها العالمى والإقليمى من منتجات حماية المحاصيل لتلبية متطلبات الأسواق التى تعمل فيها مع أزمة «كورونا»؟

رغم أن أزمة فيروس «كورونا» العالمية ألقت بظلالها على جميع أوجه الحياة، وعلى حركة الاقتصاد العالمى ككل, فإننا فى «كورتيفا» لم يحدث أى تأثير لدينا جرَّاء هذه الأزمة، وتم التعامل مع مفردات الأزمة بشكل قوى من خلال خطة المواجهة وسياسة العمل التى انتهجتها «كورتيفا»؛ فمازالت مصانع «كورتيفا» العالمية تعمل بكامل طاقتها وخطوط الإنتاج مستمرة فى توفير مُركَّباتنا لسد احتياجات الأسواقالتى نتواجد بها، وتم تسليم الغالبية العظمى من الكميات المطلوبة من بذور المحاصيل لموسم الزراعة فى أفريقيا والشرق الأوسط، وتم إيصال الكميات اللازمة من البذور للمزارعين بهذه الأسواق دون تغيير فى الكميات المطلوبة أو ميعاد التسليم، ومستمرون الآن فى توفير ما تحتاجهأسواقنا فى الشرق الأوسط وأفريقيا من البذور لموسم الزراعة 2021.

وعلى الجانب الآخر فإن فريق عملنا من المتخصصين بسلاسل التوريد والمبيعات والمشتريات بفروعنا بجميع الأسواق العالمية يتتبعون موردى المواد الخام الداخلة فى التصنيع ويتحققون من توفير المواد اللازمة لسير العملية الإنتاجية بمصانعنا، كما نرصد الحركة اللوجستية الخاصة بعملية نقل المنتجات الخاصة بـ«كورتيفا» إلى مستخدميها خصوصًا فى الدول المتأثرة بانتشار فيروس «كورونا»وتوفير سلاسل التوريد اللازمة لعمليات نقل البضائع والمواد الخام للأسواق، وفى الوقت الحالى أستطيع التأكيد أنه لم يحدث أى تأثير لانتشار فيروس «كورونا» على العملية الإنتاجية أو التصنيعية لدى «كورتيفا»، أو على توافر المنتجات والحلول المختلفة لنا بالأسواق التى نعمل بها.

هل هناك رصد لزيادة الطلب على حلول متكاملة لحماية المحاصيل التى تنتجها Corteva إقليميًّا وعالميًّا بعد اندلاع أزمة«كورونا»؟

الحقيقة أن الزراعة من أهم المجالات فى الوقت الحالى، ومن المجالات التى لن يتوقف العمل بها لتوفير احتياجات العالم من الغذاء، الذى يُعدُّ مطلبًا حيويًّا لدى جميع الشعوب، ومن أجل ذلك نعمل فى «كورتيفا» على توفير الحماية اللازمةلطاقم العمل الخاص بـ«كورتيفا» عالميًّا كى نحافظ على دورنا فى دعم النظام الزراعى والدفع به فى ظل هذه الأزمةالعالمية؛ لأن أعمال شركة «كورتيفا أجريسينس» ترتكز بنسبة 100% على الزراعة, وندعم العالم بأفضل حلول حماية النبات، ونُعدُّ أيضًا من كبرى الشركات العالمية فى المجال، ويجب دعم استمرارية عملنا بخدمة قطاع الزراعة، وذلك يتطلب جميع التدابير الصحية اللازمة لسلامة موظفينا والعملاء؛ فتتابع Corteva Agriscience مستجدات الوضع الحالى الخاص بانتشار فيروس «كورونا» عالميًّا، وتتابع عن كثب أهم التحديات والعوامل المترتبة على انتشار هذا الفيروس، وتأثيرها على الأوضاع الاقتصادية العالمية، وأول اعتبار فى أجندة «كورتيفا» فى هذه الأزمة هو تحقيق الأمنوالسلامة الصحية والشخصية لجميع موظفينا، وتحقيق أقصى درجات الأمان لعملائنا أيضًا؛ لذلك تم اتخاذ التدابير الوقائية لموظفينا، وطرق التعامل الآمن مع عملائنا، وفى إطار الأزمة الحالية لفيروس «كورونا»، وضعنا نصب أعيننا توفير احتياجات عملائنا فى الأسواق التى نتواجد بها,ونتابع يوميًّا رصد الوضع الخاص بالأزمة لوضع الخطط الاستباقية للتعامل بأعلى مستويات الكفاءة لتوفير احتياجات عملائنا، وتحقيق الأمن والسلامة الصحية للجميع.

ما ملامح خطة العمل والتدابير التى اتخذتها Cortevaعالميًّا وإقليميًّا مع بداية أزمة «كورونا» للإسهام فى دعم الزراعة فى الأسواق التى تعمل فيها؟

فى بداية 2020 أنشأت «كورتيفا» فريق عمل عالميًّامخصصًا لمتابعة موظفينا على مستوى العالم، والاطمئنان على صحتهم، وتوفير المعلومة الخاصة بإجراءات الوقاية والحماية لهم ولذويهم، وتم تطبيق تدابير السلامة لموظفينا، وفرض قيود خاصة بالسفر وإجراءات الاطمئنان والمتابعة لكل موظف لدينا، إضافة إلى تطبيق العمل من المنزل، والإبقاء على الموظفين الأساسيين فقط فى مواقع عملهم، وتقليل العدد بشكل آمن؛ تطبيقًا لقواعد التباعد، إلى جانب تطهير وتعقيم جميع مواقع العمل، وزيادة وحدات التعقيم، وتكرار عملية التعقيم مرتين يوميًّا.

وتولى «كورتيفا» أيضًا حماية المزارعين وتوفير أعلى سبل الحماية والسلامة لهم اهتمامًا كبيرًا، ونساند كذلك ضرورة دعم المزارعين من الحكومات فى جميع دول العالم؛ للحفاظ على سلامتهم فى هذا الظرف الاستثنائى؛ لأن المزارع هو عنصر الأمان الأول لتحقيق الأمن الغذائى؛ فلابد أن نوفر له جميعًا شركات وحكومات الدعم اللازم للحفاظ على صحته وسلامته فى أثناء أداء عمله.
«كورتيفا» لديها فريق متخصص يراقب عن كثب التأثيرات العالمية لفيروس COVID-19، وإضافة إلى الإجراءات التى نتخذها لإعلام موظفينا وحمايتهم، فإننا نقوم بالتعديلات اللازمة للحفاظ على استمرارية الأعمال ودعم عملائنا بشكل مستمر وآمن.

وفى الوقت الحالى لا نتوقع أى تأثير فى آلية عملنا بـ«كورتيفا»، ومازلنا نعمل فى إنتاج الحلول الخاصة بحماية المحاصيل، ولدينا ميزة تنافسية فى توفير سلسلة التوريد العالمية والمتنوعة لدينا، وتقوم سلسلة التوريد وفرق المشتريات لدينا بتتبُّع ومراقبة موردى المواد الخام وحركة الإنتاج بالمرافق الصناعية، والحركة اللوجستية فى البلدان التى تأثرت بالفيروس، والاهتمام بصحة وسلامة موظفينا وعملائنا وموردينا أهم أولوياتنا، إضافة إلى قدرتنا على خدمة عملائنا بأمان وفاعلية.

وتوفر «كورتيفا» لموظفيها فريقًا متخصصًا فى الأمراض الوبائية والمعدية، بقيادة المدير الطبى للشركة، مما يضمن جاهزيتنا لمواجهة أى ظهور لأى نوع من الأمراض المعدية أو الوبائية، ويحقق ذلك سلامة فريق العمل وسلامة عملائنا جميعًا، وتم اعتماد خطة عمل صارمة وذات إجراءات احترازية عالية لدى «كورتيفا» منذ بداية أزمة فيروس «كورونا»لحماية مواقع التصنيع وإنتاج البذور الخاصة بنا, وحماية خاصة وفَّرناها للموارد البشرية لدى «كورتيفا»، وضمان سلامة وأمان سلاسل التوريد لتأكيد قدرتنا على العمل بشكل آمن وفعال.

ما أهم الأسواق الواعدة الزراعية فى الشرق الأوسطوأفريقيا بعد أزمة «كورونا»؟

أكد تقرير الأمم المتحدة أنه يجب أن يتضاعف الإنتاجالعالمى من الغذاء بحلول 2050 للقدرة على توفير الغذاء لسكان العالم، الذى من المتوقع أن يحقق زيادة سكانية تصلإلى 9 مليارات نسمة بحلول 2050، أى بزيادة تصل إلى 2,3 مليار نسمة، والحقيقة أن القارة الأفريقية تمتلك من الموارد الوفيرة أساسًا قويًّا لبناء قطاع زراعى مستدام بعد أزمة«كورونا»، وتمتلك القارة مستقبلاً مشرقًا فى تحقيق هذا الأمن الغذائى؛ لأنها يتوافر بها مساحات شاسعة من الأراضى الصالحة للزراعة، إضافة إلى الطقس المواتى لظروف الزراعة، ولديها عدد كبير من السكان من الشباب، وتمتلك المنطقة أيضًا العديد من الاقتصادات الأسرع نموًّا فى العالم، لذلك يجب أن تستغل المنطقة هذه القدرات والموارد الطبيعية لزيادة إنتاجية الغذاء لديها، وأعتقد أن العوامل السابق ذكرها سوف تحفز من ذلك، بشرط تطبيق السياسات الزراعية الصحيحة، مع التوسع فى الاستثمار فى مجالالتكنولوجيا الحديثة فى الزراعة، وسوف تتضاعف إنتاجية الغذاء بالمنطقة، مع العلم أن منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا تمتلك ما يقرب من 24 مليون هكتار، أى ما يوازى 20% من عدد الهكتارات العالمية المزروعة بالذرة، لكن الإنتاجية لاتزال منخفضة.

 

Comments are closed.