Take a fresh look at your lifestyle.

الرَّقْمنَة

0

بدأ منذ مدَّة التوجُّه بقوة نحو الأدوات الرقمية الحديثة فى إدارة العمليات التجارية، ومنظومة البيع والشراء والدفع الإلكترونى، وهو توجُّهٌ قوىٌّ تسعى الدولة إلى إدخاله فى جميع أنواع التعاملات المالية.

وبدأ استخدام هذه الأدوات فى أساليب البيع والشراء من خلال المواقع الإلكترونية للمنتجات المختلفة، ومن أشهر المواقع العالمية: «أمازون، وعلى بابا»، و«سوق دوت كوم» فى مصر، كل ما عليك هو اختيار سلَّة المنتجات والضغط لطلب المنتج على العنوان الخاص بك، ومتاح الدفع الإلكترونى، ومعظم هذه المواقع تُسوِّق المنتجات الاستهلاكية؛ من ملابس، ومستحضرات تجميل، وأغذية… إلخ.

وفى قطاع المستلزم الزراعى، هل سينجح التحوُّل الرَّقْمى فى دعم عمليات بيع وشراء المستلزم الزراعى؟ وهل ستنجح الرَّقْمنَة فى تغيير آليات العمليات التجارية بهذا القطاع؟ متى سوف نجد المزارع يمتلك محفظته الخاصة بإدارة مستلزمات الزراعة الخاصة به؟ ومتى سيضغط هو الآخر زِرَّ «طلب المنتج» ليصل إليه، ويقوم بالدَّفْع الإلكترونى؟

جميع هذه الأسئلة تؤكد أن التحوُّل الرقمى بات واقعاً يحدث، وليس واقعاً ننتظر حدوثه؛ فجميع أجهزة الدولة تُخصِّص العديد من المشروعات لدعم التحوُّل الرَّقْمى فى مجال الزراعة، وفى موازنة عام 2020 – 2021 تم رصد 100 مليون جنيه مصرى لدعم الانتقال الرَّقْمى فى مجال الزراعة، مع استبدال الكارت الذَّكى بالحيازة الزراعية الورقية، ويهدف الكارت الذكى إلى رصد الحيازات الزراعية، وبناء بنك للمعلومات خاص بالزراعة والمساحات المزروعة، والمحاصيل التى يتم إنتاجها, مما سيتيح إحكام الضوابط الرِّقابية على حركة الأسواق الخاصة بالمستلزم الزراعى.

بدأنا مشوار التحول الرَّقْمى بالفعل, ويبقى تنفيذ هذه الرؤية هو المحكّ الرئيس؛ حيث لا يزال هناك العديد من الشروط الواجب توافرها لتحقيق الرَّقْمنة فى مجال الزراعة:

أولاً: المعلومة الدقيقة عن الزراعة بوصفها عملية بها مدخلات ومخرجات. ثانياً: ضرورة دَمْج الحيازات الصغيرة فى كيانات وحيازات كبرى يتم إدارتها بطريقة علمية، شاملة عملية الزراعة، وتسويق المنتج النهائى. ثالثاً: إيجاد آلية التوصيل المناسبة والسريعة والشحن الفورى للمنتجات التى سوف تُباع إلكترونياً عبر المنصات المختلفة.

ومها كثرت التحديات فإننى أعتقد أن الوقت كفيلٌ بإتمام عملية الرَّقْمنة الإلكترونية للسوق الزراعى، وفى هذا الصدد افتتحت وزارة الزراعة مؤخراً مركزاً للتحوُّل الرقمى؛ لدعم خطط ومشروعات خاصة برقمنة القطاع الزراعى بجميع مدخلاته ومخرجاته.

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.