Take a fresh look at your lifestyle.

 مجدى السبكي المدير الأقليمي لشركة BASFمصر .. ولم ندخر أي جهد فى صياغة أهدافنا وأعمالنا لتحقيق الاستدامة بجميع أبعادها .. عيادة BASF الزراعيه مبادرة استثنائية تهدف إلى تثقيف أصحاب الحيازات الصغيرة حول “الممارسات الزراعية الجيدة” GAP .. عيادة BASF  الزراعية قدمت تدريباً للمزارعين على إستخدام أدوات التكنولوجيا الحديثة بالزراعة من خلال 70 عيادة بأنحاء الجمهورية.

0

المهندس مجدى السبكى المدير الاقليمي لشركة BASF مصر فى حواره مع مجلة The Market  يتحدث عن أهمية نشر فكر الزراعة المستدامة , وأثر ذلك المباشر فى تحقيق الامن الغذائى للشعوب , كما يرصد لنا اهم ما قدمته شركة BASF  من مشروعات تنموية هادفة إلى دعم صغار المزارعين , وكيف نجحت فى إدخال أساليب الزراعة الرقمية الحديثة للمزارع المصرى وفكرة العيادة التى اطلقتها كحملة توعوية منذ عدة سنوات.

هل مفهوم الزراعة المستدامة فى مصر مفهوم شائع بين قطاع الزراعيين والمزارع المصرى ام لا ؟ ولماذا  ؟

للاسف الزراعة المستدامة مفهوم غير شائع لدى العديد من العاملين بالقطاع الزراعى, ورغم أهمية هذا الفكر إلا اننا مازلنا نعانى من ضعف الوعى والارشاد بمفهوم الزراعة المستدامة , خصوصاً وان ذلك المفهوم هو مصطلح شامل متعدد المحاور , وللزراعة المستدامة تأثير مباشر على القضايا المتعلقة بالزراعة وله دور فى التأثير على مخرجات ومدخلات العملية الزراعية , لذلك فيجب التوعية والتوضيح لمفهوم الاستدامة بشكل اعمق واقوى لدى جمهور الزراعيين.

الزراعة المستدامة كيف يمكن تعريفها بشكل متكامل وشامل ؟

الزراعة المستدامة هى فى تعريفها الأساسى تعنى حماية الموارد الطبيعية المتاحة والحفاظ عليها من اجل ضمان استمرارها للاجيال القادمة , والزراعة المستدامة مفهوم يهدف إلى تحقيق الأمن الغذائى للشعوب , وضمان إنتاج المزيد من الغذاء , خصوصاً مع الزيادة السكانية المتنامية , فلا بد من العمل على توفير متطلبات الشعوب من الغذاء الكافى , هنا يجب ان يتوفر للمزارعيين آليات وأساليب عمل تساعدهم على حماية محاصيلهم من الآفات والامراض لزيادة الانتاجية و العمل على تقليل و تفادى  المخاطر من تغيرات المناخ, وحماية التربة واستغلال الموارد المائية احسن استغلال , وهو ما نسميه نظم الزراعة المستدامة.

الزراعة المستدامة كيف تؤثر ايجابياً على قطاع الزراعة حال تطبيقها واعتمادها بأساليبها وأدواتها فى العملية الزراعية ؟

أن الزراعة تساهم في التنمية – كنشاط اقتصادي، ومصدر لكسب الرزق ، و يجب النظر إليها من خلال ثلاثة أبعاد,  الاقتصادية والاجتماعية والبيئية  , فيما مضى اقتصر مفهوم الاستدامة على ان العملية الزراعية التى لايتوفر بها تربة جيدة او إدارة رشيدة لموارد المياة تكون هذه العملية فاقدة للأستدامة , ولكن مؤخراً ومنذ سنوات عدة تم إداراك مفهوم اخر اكثر نضجاً واتساعاً وشمولاً للزراعة المستدامة , والذى تم بناءه على الابعاد الاقتصادية والاجتماعية ايضاً , واكد هذا المفهوم على ان  العملية الزراعية داخل اى مزرعة لابد وان تكون قادرة على مواجهة الصدمات الخارجية ومبنية على اساس وبعد اقتصادى , بالاضافة الى عدم مراعاة البعد الاجتماعى وتحقيق رفاهية الحياة للعاملين بهذه المزرعة , وبتوفير هذه الابعاد  نكون قد حققنا  مفهوم الاستدامة بمعناه الحقيقة.

لم يأتى تعريف هذا المفهوم الاكثر شمولاً الا من خلال العديد من الدراسات والابحاث التى قام بها الاحصائيين والخبراء والاكاديميين وبمشاركة العديد من التجارب ببلدان عدة وبالتعاون مع منظمات دولية معنية بالزراعة ,وتم اجراء هذه الابحاث بالاخذ فى الاعتبار إستيعاب الطبيعة المتعددة الابعاد للزراعة المستدامة , فتم رصد معايير الربحية والمرونة التى تتم بها العملية الزراعية بالاضافة إلى المعيار الاجتماعى الخاص بتحقيق الرفاهية والبيئة الاجتماعية المناسبة للمزارع , ومعيار الحفاظ على التربة ومصادر المياة.

الزراعة المستدامة مفهوم مطبق بالعديد من دول العالم بقطاع الزراعة ؟ما هى التجربة اللافته للنظر بأى من هذه الدول -من وجهة نظرك ؟

بالطبع هناك بعض التجارب التى تعتبر من التجارب الهامة والناجحة فى تطبيق الزراعة المستدامة , واذكر هنا ما حدث فى ولاية كارناتاكا فى الهند , وكان اصحاب الحيازات الصغيرة من مزارعى هذه الولاية بالكاد يستطيعون القيام بالزراعة المعتمدة على مياة الامطار , واقتصر مزارعى الحيازات الصغيرة على زراعة دورة واحدة من محصول واحد فقط , وكانت عدم امكانية توافر مصدر المياة الدائم لهم سبب رئيسى فى عدم امكانية التنوع بزراعة محاصيل اخرى , وبالتالى عدم امكانيتم تحقيق ربحية اعلى,

وادركت الحكومة ان الامن الغذائى فى الهند يعتمد بالاساس على استقرار واستدامة المزارعيين اصحاب الحيازات الصغيرة , حيث ان عدد سكان الهند البالغ 1.2 مليار نسمة الان من المتوقع ان يزداد الى 1,6 مليار نسمة بعد 30 عاما تقريبا ,

ومن المتوقع أن ينمو الطلب على الغذاء من 270 طنً إلى 450 طنً , من هنا كان لابد على الحكومة وضع الخطط التى تحقق إنتاج  المزيد من الغذاء من أجل إطعام العدد المتزايد من السكان, ولكن هذا الهدف كيف يتحقق مع  محدودية الموارد ؟ فهناك محدودية فى مساحة الاراضى القابلة للزراعة بالاضافة الى استخدام 90% من المياة العذبة بالعملية الزراعية مما يعنى محدودية المياة المتاحة والقابلة للاستخدام بالزراعة ايضاً , اذا كيف يمكن تحقيق الامن الغذائى لهذا النمو السكانى الحالى والمتوقع فى ظل تحديات محدودية المياة والاراضى القابلة للزراعة 

وما قامت به الحكومة بالهند فى 2014 لحل هذه المعضلة يعتبر لافت للنظر بالفعل , حيث عملت الحكومة على تحسين كفاءة استخدام المياة , مع تقليل تكلفة الرى , واكدت ان هذا هو الحل الاكثر كفاءة لحقيق الامن الغذائى فى البلاد , واطلقت مفهومين لدى المزارعين خصوصا من اصحاب الحيازات الصغيرة مفادهم ,

“الماء في جميع الحقول” و “لكل قطرة محصول أكثر”. وهنا عملت الحكومة على تسهيل إيصال المياة الصالحة للزراعة لكل مزارع من خلال خطة طموحة للإستثمار فى البنية التحتية وشبكات الرى , وحقق ذلك إنتاجية اعلى من المحاصيل مع استخدام 58% من الاراضى الزراعية الهندية.

الزراعة المستدامة مازالت تلاقى العديد من التحديات فى تطبيقها بمصر فما هى اهم هذه التحديات؟

الحقيقة انه يوجد العديد من التحديات التى تواجة الزراعة المستدامة فى مصر , ومن ابرز هذه التحديات هى محدودية الاراضى الزراعية , ومحدودية مصادر المياة  ايضاً , بالاضافة الى آليات واساليب الزراعة التقليدية وتقنيات الزراعة القديمة التى لاتساعد على تحقيق انتاجية اعلى للمحاصيل و ربحية اكبر للمزارع , بالاضافة الى عدم توافر بنية معلوماتية شاملة للعملية الزراعية من مدخلات ومخرجات , حتى يتثنى بناء الخطط طويلة الهدف مرتكزة على هذه المعلومات ,كذلك عدم توفير الدعم للمزارع من تسويق للمنتج النهائى او البنية اللوجيستية التى تحقق له الوصول للاسواق بسهولة تعد ايضا من التحديات البارزة لحقيق الزراعة المستدامة فى مصر , بالاضافة الى ضرورة التوعية بالحفاظ على الموارد البيئية.

 تسعى العديد من الشركات العالمية الكبرى المنتجة لحلول وقاية النبات ومكافحة الامراض والآفات الى ترسيخ ونشر اساليب التوسع بأنتاج المحاصيل ؟ والذى يعتبر من اهم اهداف الزراعة المستدامة , فهل نجحت هذه الشركات فى ذلك بالسوق المصرى ؟

نعم نجحت بالفعل و قدمت الى السوق المصرى العديد من المركبات ذات الكفاءة البيلوجية العالية و التى ادت الى زيادة الانتاجية و الجودة للمحصول النهائى وتتميز ايضاً بالأمان العالى على البيئة و الانسان – فى العديد من المحاصيل الاقتصادية و القومية الهامة مثل القمح و البطاطس و العنب و الذرة الشامية و الفراولة.

تسعى العديد من الشركات الكبرى العالمية العاملة بالسوق المصرى فى نشر فكر الاستدامة والارشاد لدى المزارع المصرى فكيف طبقت شركتكم هذه الاستراتيجة ؟ وهل حققت نتائجها ؟

نحن في مهمة مع نمو عدد السكان في مصر ومن المتوقع أن ينمو الطلب على الغذاء بينما لا  تزداد الأراضي المخصصة للزراعة بنفس الوتيرة مع عدم توافر الماء اللازم ؛ كل هذا يتطلب تعاون الجميع لإنشاء مجتمع زراعي مستدام.

لقد أدركنا في BASF مصر هذه الحقيقة ولم ندخر أي جهد لتطوير وتشكيل أعمالنا للنمو! مع هدف واضح بشأن الاستدامة.

كان افتتاح العيادة الزراعية مبادرة استثنائية تهدف إلى تثقيف أصحاب الحيازات الصغيرة حول “الممارسات الزراعية الجيدة” GAP ، والاستخدام الآمن و المسئول لرش المبيدات  ، وإدارة وتشخيص الآفات ،  ، والأسمدة ، والعديد من الموضوعات التعليمية الأخرى.

سافرنا في جميع أنحاء الجمهورية  وقمنا بأكثر من 70 عياده ، وسافرنا عبر القرى الصغيرة والتحدث إلى المزارعين وعائلاتهم.

سمح لنا هذا المشروع الجاري بتدريب المزارعين بالأدوات والتكنولوجيا التي من شأنها أن تمكنهم من النجاح ؛ تحسين عملية الزراعة ونوعية معيشتهم.

كيف تساهم شركتكم فى دعم نشر فكر الاستدامة بمصر من خلال منتجاتها والانشطة التوعوية التى تقدمها ؟

باعتبارنا من أكبر شركات الكيماويات في العالم، فلدينا دور حيوى فى قضية تغير المناخ. فالمنتجات الكيماوية ضرورية للعديد من التقنيات منخفضة الكربون – بما في ذلك الطاقة المتجددة والإسكان والنقل. علاوة على ذلك، هناك حاجة إلى الكيمياء لتطوير مواد مقاومة تتكيف مع الظروف الجوية الأكثر قسوة.

من ناحية أخرى، فإن الإنتاج الكيميائى يعتمد على كثافة استخدام الطاقة وكثافة انبعاث ثانى أكسيد الكربون، لذا نقوم بتطوير العديد من المشروعات بالتوازى للقيام بدورنا وتقليل الانبعاثات فى الوقت نفسه.

فى مصر، على نطاق أصغر، نولى اهتمامنا بالمنتجات التى تساعد عملاءنا ليكونوا أكثر استدامة، وتساعدنا أيضا فى تحسين إدارة أعمالنا من ناحية النقل والتجهيزات المختلفة، لتصبح صديقة للبيئة.

اساليب الرقمنة وإدخال التكنولوجيا الحديثة بمجال الزراعة اصبح واقع نعيشه الان وبدأت وزارة الزراعة فى إصدار -العديد من المشروعات الخاصة بالرقمنة ومنها إصدار الحيازة الزراعية الإلكترونية , والكارت الذكى للمزارع , فهل يساهم ذلك فى نشر فكر الزراعة المستدامة وكيف ؟

بالفعل اساليب التكنولوجيا الحديثة بمجال الزراعة , والحلول الرقمية اصبحت واقع لابد من نشر التعامل به على نطاق اوسع بين جمهور المزارعيين , ومساعدة اصحاب الحيازات الزراعية الصغيرة وصغار المزارعين على إدخال هذه التكنولوجيا والعمل بها ومعها , هو تحدى رئيسى وهام يجب النجاح فيه لضمان نشر فكر الزراعة المستدامة وتطبيقها فى مصر , وهذا كان هدفا لدى شركة BASF  لذلك قدمنا  من خلال مشروع العيادة الذى بدءناه فى السوق المصرى منذ عدة سنوات بأستقدام اساليب التكنولوجيا الحديثة من خلال احدث التقنيات الرقمية والانظمة التكنولوجية المتخصصة فى الانذار المبكر بحدوث الامراض بالحقل , وإتاحة هذه الادوات التكنولوجية الحديثة لدى صغار المزارعين الذين نتعامل معهم , فنشر فكر الاستدامة للمزارع الصغير  وهو الهدف الرئيسى الذى نسعى لتحقيقه من خلال عملنا بالسوق المصرى ومن خلال فكر إنشاء العيادة الخاصة بشركة BASF , ونستمر على العمل تحت هذا المبدء وتقديم العديد من المبادرات الداعمة لفكر الاستدامة اكثر واكثر.

ماهى الخطوات الاجرائية الواجب اتباعها لتفعيل ونشر فكر الزراعة المستدامة فى مصر , وتطبيق جميع اساليبها -بالعملية الزراعية ؟

يوجد العديد من الفرص التى يجب إستثمارها لتفعيل نشر فكر الزراعة المستدامة فى مصر, هنا لابد العمل من خلال خطط طويلة الامد تهدف إلى رسم السياسات العامة التى تحقق تحسين فى تقنيات الزراعة ونشر المعرفة بمفهوم الاستدامة اكثر واكثر , بالاضافة إلى ضرورة تعاون جميع الجهات الحكومية والهيئات والمنظمات العمالة بالمجال مع شركات القطاع الخاص فى رسم هذه السياسات لتمثل ارضية مشتركة ينطلق منها الجميع لتحقيق هدف واحد وهو نشر فكر الاستدامة والوصول من خلال هذا التعاون إلى افضل السبل التى تحقق هذا الهدف.

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.