Take a fresh look at your lifestyle.

الدكتور شريف أيوب رئيس جمعية «كروب لايف مصر»: الاستدامة هى استغلال كل الموارد المتاحة أفضل استغلال.. وحماية هذه الموارد مع العمل على تنميتها

0
  • من أجل تحقيق الأمن الغذائى وتوفير الغذاء الآمن لنا وللأجيال القادمة
  • قطعنا شوطاً مهماً فى التوعية بفكر الزراعة المستدامة وأثرها فى رفع إنتاجية المحاصيل وأهميتها فى مواجهة تحديات المناخ
  • الزراعة المستدامة فكر عام.. ويجب أن يتكاتف جميع أطراف العملية الزراعية على تحقيقه.. وإنشاء مزارع نموذجية مستدامة تكون مثالاً لنشر فكر الزراعة المستدامة.. ولا بد من البدء فوراً فى إيجاد أكثر من مزرعة مستدامة بكل محافظة
  • الزراعة المستدامة مفهوم متسع ولتحقيقه يجب معرفة المرتكزات والمحاور الأساسية التى تحققها.. وهذه المحاور تشمل التنوع البيئى والحفاظ على التربة الزراعية وجودتها وحسن إدارة مصادر المياه ومواجهة التغيرات المناخية ورفع إنتاجية المحاصيل المختلفة وتنمية المجتمعات الريفية الجديدة
  • الدور الرئيس المنوط بجمعية «كروب لايف» هو أنها شريك رئيس وفعال فى تحقيق الاستدامة بمجال الزراعة
  • نعمل على المطالبة بتغليظ العقوبات فى قضايا غش وتهريب المبيدات.. وتفعيل الأساليب الحديثة لمحاربة الغش بحلول التكنولوجيا وتأمين المنتج الأصلى

 الدكتور شريف أيوب من أهم الشخصيات التى أحدثت أثراً واضحاً فى نشر فكر الزراعة المستدامة، وجمعية «كروب لايف» المعروفة باسم «الجمعية المصرية لسلامة المحاصيل» منبر مهم وشريك فعَّال من الجمعيات الأهلية غير الهادفة للربح، والتى تعمل بجهد فى نشر فكر الاستدامة وتوعية المزارع بأساليبها وإجراءاتها وأهميتها، الدكتور شريف أيوب يضع أهم التعريفات العلمية لمعنى الاستدامة الزراعية، كما يرصد لنا الإجراءات الفاعلة والناجزة لدعم نشر فكر الاستدامة الزراعية فى مصر، كما يرصد أهم الأنشطة التى تقدمها «كروب لايف» فى هذا الإطار.

يُعرِّف أيوب الاستدامة بمعناها العلمى قائلاً:

الاستدامة هى استغلال كل الموارد المتاحة أفضل استغلال، وحماية هذه الموارد مع العمل على تنميتها, من أجل تحقيق الأمن الغذائى وتوفير الغذاء الآمن لنا وللأجيال القادمة، والزراعة المستدامة مفهوم متسع، ولتحقيقه لا بد من معرفة المرتكزات والمحاور الأساسية التى تحقق الزراعة المستدامة، وهذه المحاور تشمل: التنوع البيئى والحفاظ على التربة الزراعية وجودتها، وحسن إدارة مصادر المياه، ومواجهة التغيرات المناخية، ورفع إنتاجية المحاصيل المختلفة، وتنمية المجتمعات الريفية الجديدة.

وفكر الاستدامة بدأ تداوله فى مصر مؤخراً منذ ما يقرب من سنتين، فى حين أن هذا الفكر منتشر عالمياً أيضاً منذ فترة وجيزة لا تتعدى السنوات العشر، وتسعى جميع الجهات المعنية بالزراعة إلى دمج فكر الزراعة المستدامة بجميع الأنشطة والمشروعات التى توجهها لخدمة المزارع، وأهم هذه المحاور من حيث الأولوية هو مفهوم التوسع الرأسى فى إنتاج المحاصيل وزيادة الإنتاجية، الذى يتم العمل عليه من خلال إيضاح أساليب الزراعة الحديثة، والاستخدام المسئول للأسمدة والمبيدات بالعملية الزراعية، وربط ذلك بالتأثير الإيجابى على رفع إنتاجية المحاصيل، كذلك محور مواجهة التغيرات المناخية بدأ فى العمل عليه بقوة من أجل التوعية بخطط مواجهة التغيرات المناخية التى أصبحت مؤثرة وبقوة على إنتاجية المحاصيل وجودتها، ووضع الخطط الخاصة بهذه المواجهة، وتعريف المزارع بها، وبدأت الجهات المعنية فى إيجاد بذور التقاوى المقاومة لتغيرات المناخ، والتى تقاوم الظروف الصعبة وتحافظ على الإنتاجية.

مراعاة العوامل البيئية فى العملية الزراعية، والحفاظ على البيئة.. كيف ترصد أهميته، وكيف يتم تنفيذه؟

البيئة هى معيار الوجود، إذا انتهت موارد البيئة الطبيعية فسوف تنتهى البشرية، والحفاظ على أمن وسلامة معطيات البيئة هو ما يضمن الحفاظ على بقائنا، لذلك معيار الحفاظ على البيئة وعناصرها ومواردها معيار رئيس يجب العمل عليه لضمان تحقيق التنمية المستدامة عموماً، وأيضاً هى معيار رئيس لتحقيق الزراعة المستدامة؛ لأن عناصر البيئة هى تربة ومياه وهواء، وبدأنا فى العمل على التوعية بمفهوم الزراعة الآمنة على البيئة، والتى تحقق الاستدامة البيئية، وبيان كيف يمكن إدارة العملية الزراعية بمعايير مراعية للأمن والسلامة البيئية، وكثير من الشركات المنتجة لحلول وقاية النباتات تسهم فى هذا الإطار، ومن خلال «كروب لايف» لدينا العديد من الحملات التوعوية الخاصة بتطبيق حلول وقاية النباتات وحلول المكافحة بشكل آمن ومسئول على البيئة والصحة العامة، إضافة إلى حملة متخصصة فى التوعية بكيفية التخلص من عبوات المبيدات بشكل آمن أيضاً.

والحقيقة أن تجارب الدول الأوروبية فى تطبيق فكر الاستدامة بمجال الزراعة ظهر جلياً من خلال إقامة المزارع النموذجية المطبقة لفكر الاستدامة، وهى مزارع كبيرة فى فرنسا وسويسرا وغيرها، وتعتمد هذه المزارع على تطبيق الزراعة المستدامة بأساليب الزراعة الحديثة, وتراعى التنوع البيئى فى مدخلاتها، بمعنى أنها مجتمع صغير متكامل الموارد، فيوجد بها الزراعة، وإنتاج حيوانى، وتربية ماشية ودواجن، إضافة إلى مزارع النحل، وهو الرجوع إلى الحياة القائمة على موارد منتجة متكاملة، وهذه المزارع النموذجية تحافظ على موارد البيئة.

تحقيق الربحية لصغار المزارعين هدف مهم من أهداف تحقيق الزراعة المستدامة، فكيف يمكن توعية صغار المزارعين بأثر الاستدامة فى تحقيق الربحية لهم؟

بالفعل تحقيق الربحية هدف من أهداف التنمية المستدامة، والمزارع الصغير يجب أن يعى أن فكر الاستدامة ليس مجرد رفاهية، بل هو السبيل المباشر لتحقيق الربحية من الزراعة، والشق الثقافى والتوعوى لفكر الاستدامة يجب أن يرتكز على تعريف صغار المزارعين بأهمية تطبيق أساليب الاستدامة وأثرها فى تحقيق الربحية من الزراعة، وهنا أنادى بأن يتم دعم صغار المزارعين فى تذليل العقبات أمام المزارع؛ ليحقق أقصى ربحية ممكنة، فلا بد أن تتكاتف جميع الجهات المعنية فى توفير السعر العادل والمناسب لبيع المحاصيل، والذى يؤدى إلى تحقيق الأمان الاقتصادى للمزارع، إضافة إلى توفير برامج الدعم من الجهات الحكومية، لدعم المزارع مالياً، وتوفير العباءة المالية الكافية له لإتمام زراعته بنجاح، وتحقيق الربح المادى المناسب والعادل، أيضاً تسويق المنتج الزراعى بالأسواق المحلية والتصديرية سوف يكون عاملاً فى تحقيق الأمان الاقتصادى والمالى للمزارع، ومن هنا نستطيع القول إن تحقيق الاستدامة يتطلب دعماً اقتصادياً وفنياً لصغار المزارعين، كما أن تحقيق الزراعة المستدامة هو السبيل المباشر لضمان الربحية لصغار المزارعين.

ويرصد أيوب الدور المنوط بـ«كروب لايف» فى دعم نشر فكر الاستدامة بمجال الزراعة قائلاً:

الدور الرئيس المنوط بجمعية «كروب لايف» هو أنها شريك رئيس وفعال فى تحقيق الاستدامة بمجال الزراعة، ونعمل فى الجمعية (كروب لايف) على قيم متبقيات المبيدات بالزراعة, ومعايير فهمها بشكل واضح للمزارع، والتوعية بفترة الأمان الخاصة بتطبيق حلول وقاية النبات؛ حتى يمكن إنتاج منتج غذائى صالح للاستخدام وآمن على الصحة، ومتوافق مع معايير التصدير، كذلك مبدأ الاستخدام الآمن والمسئول لحلول وقاية النبات يعد من أهم الأدوار التى نقوم بتوعية المزارع بها، إضافة إلى التوعية باستخدام حلول الزراعة للتوسع الرأسى فى إنتاج المحاصيل، خصوصاً أساليب التطبيق الآمنة والمسئولة لهذه الحلول بالعملية الزراعية، وبشراكات عديدة مع الجهات الحكومية استطعنا تحقيق خطوات واثقة وواعدة بتوعية المزارع بأساليب الزراعة المستدامة.

وأحب التنويه بأهم المشروعات التى نعمل عليها، وهى مواجهة غش المبيدات وتهريبها، والتى قطعنا فيها شوطاً كبيراً بورش عمل متعددة، نشرح فيها الأثر السلبى للمبيدات المغشوشة على الزراعة، خصوصاً التوعية بالجانب الصحى والبيئى، والآن نستكمل هذه الحملة بمشروع يتم العمل عليه للمطالبة بتغليظ العقوبات بقضايا غش وتهريب المبيدات، إضافة إلى إيجاد الأساليب الحديثة لمحاربة الغش بحلول التكنولوجيا وتأمين المنتج الأصلى، وسوف تتعاون «كروب لايف» مع جهات عدة من الشركات والجهات الحكومية للخلوص بتوصيات بهذا الشأن.

وأحب التأكيد أن فكر الزراعة المستدامة فكر عام، ولابد أن يتكاتف جميع أطراف العملية الزراعية فى الاتفاق على هدف تحقيق الزراعة المستدامة، ويجب البدء فى إنشاء المزارع المستدامة كنماذج مثالية لتطبيق هذا الفكر، بالتعاون مع أطراف العملية الزراعية جميعها، ولابد من البدء فوراً فى إيجاد أكثر من مزرعة مستدامة بكل محافظة.

Leave A Reply

Your email address will not be published.