Take a fresh look at your lifestyle.

ساستينابيلتى هى الاستدامة

0

450 ألف متابع لفعاليات الحملة على مدار 3 أشهر متتالية

على  مدار 3 أشهر متتالية أطلقنا الحملة الإعلامية التوعوية (الاستدامة حياة)، الموجهة للتعريف بمفهوم «الاستدامة» عموماً وبمفرداتها فى مجال الزراعة، وأطلقنا على هذه الحملة الإلكترونية الأولى المعنيَّة بنشر فكر الاستدامة (الاستدامة حياة).

وتُعدُّ حملة «الاستدامة حياة» هى الحملة الثانية التى تطلقها مجلة The Market  بعد حملتها الأولى الناجحة – بفضل الله – (ضد المضروب)، التى وُجِّهت لردع المنتجات المغشوشة بالمستلزم الزراعى.

وحملة «الاستدامة حياة» كان لها الأثر المختلف لدينا، وهذا لعدة أسباب، أولها أننا نعمل على نشر فكر الاستدامة وثقافتها، وهى أهم توجُّه عالمى ودولى حالياً، إضافة إلى توجُّه الدولة بتطبيق آليات الاستدامة والتنمية المستدامة، وثانيها هو اهتمامنا بالإسهام فى نشر الوعى الجماهيرى عموماً بفكر الاستدامة، ولاسيما أن قاعدة عريضة من الجمهور العام والجمهور المتخصص لا تَعِى معنى المصطلح أو أبعاده، وثالثها إطلاق الحملة إلكترونياً من خلال مجموعة من الفيديوهات والمنشورات الإلكترونية بصفحة المجلة، ومن خلال الموقع الإلكترونى للمجلة، وكذلك إطلاق الاستبيان الإلكترونى الخاص بقياس الوعى لدى جمهور المتخصصين بالزراعة عن مفهوم الزراعة المستدامة، إضافة إلى الجزء الثالث من الحملة، وهو المؤتمر الإلكترونى (تعزيز سُبُل الزراعة المستدامة فى مصر)، الذى شرفنا فيه بمشاركة شركة «إنفوما ماركتس إيجيبت» – التى تنظم المعرض الزراعى الدولى لأفريقيا والشرق الأوسط (صحارى) – فى تنظيمه وإطلاقه.

وهناك مجموعة من الحقائق التى أود أن أسردها على سيادتكم، أهمها أن الجمهور المستهدف من إطلاق الحملة بلغ بالتفاعل المباشر على وسائل التواصل الإلكترونى لمنشورات وفيديوهات وأخبار ومقالات وحوارات الحملة، إضافة إلى متابعى المؤتمر الإلكترونى، بلغ أكثر من 450 ألف متابع ومتفاعل من جمهور الزراعيين على أخبار وفعاليات الحملة الإلكترونية، وكان لهذا عظيم الأثر فى نجاحنا بفضل الله فى الوصول إلى قاعدة من جمهور الزراعيين، والعمل بالتوعية من خلال الحملة، ونجاحنا أيضاً فى العمل  من خلال مجلتكم The Market  ومنصتنا الإلكترونية التى طوَّرنا العمل بها خلال العامين الماضيين، وأسهمت أزمة «كوفيد 19» فى تفعيل هذا الاتجاه فى أعمالنا.

الحقيقة الثانية المهمة جداً هى أن حملة «الاستدامة حياة» شرفت بدعم ورعاية العديد من الجهات؛ فكانت الرعاية الشرفية لحملة «اتحضَّر للأخضر»، التى أطلقتها رئاسة الجمهورية والعديد من الجهات الحكومية الكبرى، ونخصُّ بالذِّكْر وزارة الزراعة واستصلاح الأراضى، ووزارة البيئة، ولجنة مبيدات الآفات الزراعية، وجمعية «كروب لايف».

كما انضمت إلينا كبرى الشركات العالمية العاملة فى مجال إنتاج حلول المحاصيل فى العالم، وتناغمت معاً فى إبراز الدور التنموى الذى يقدمونه من خلال أعمالهم فيما يخصُّ الزراعة المستدامة، وهى «كورتيفا» و«سينجينتا» و«باسف» و«FMC».

كل الشكر لفريق عمل مجلة The Market ، وكل الشكر لمن تعاون معنا ودعَّمنا من أجل تحقيق نشر ثقافة الزراعة المستدامة، وما زال العمل مستمراً بإذن الله – تعالى – من أجل تحقيق الاستدامة.

Leave A Reply

Your email address will not be published.