Take a fresh look at your lifestyle.

الأستاذ يونس العيسه المدير العام لـ«أجريماتكو مصر»: نتواجد بالأسواق العالمية منذ أكثر من 80 عاماً بفروعنا فى 50 دولة.. ولدينا 1500 موظف حول العالم

0
  • فخورون بالعمل فى السوق المصرى منذ 30 عاماً.. و«أجريماتكو» أصبحت بوصلة المزارع العربى والمصرى

  • أهم عوامل نجاح «أجريماتكو» هو قدرتها على بناء شراكات استراتيجية مع أهم الموردين والمنتجين بالقطاع الزراعى على مستوى العالم وثقة المزارع وعملائها بالحلول المقدمة منها وفريق العمل المؤهل ذو الخبرات الواسعة

  • «كورتيفا» من أهم الشركات العالمية فى تقديم الحلول الزراعية المبتكرة للقطاع الزراعى

  • نحرص على بناء جسور الثقة بيننا وبين الموزعين والعملاء الذين نتعاون معهم فى السوق المصرى

  • المزارع وجودة الحلول المقدمة له على رأس أولوياتنا

  • نعتمد فى عملنا بـ«أجريماتكو» على خطط قصيرة وطويلة المدى قائمة على التنوع والشمولية والمرونة للتواؤم مع متغيرات الأسواق

  • السوق المصرى من أهم الأسواق الواعدة الذى يمتلك ميزات تنافسية عديدة تؤهله ليكون فى صدارة الأسواق التصديرية الزراعية

  • نحرص دائماً على اختيار الحلول والمركبات التى نعمل بها.. وجودة المنتج أولوية أولى لشركتنا

  • «أجريماتكو» لها السبق فى إطلاق أهم وأفضل الحلول المتكاملة بمجال الزراعة

  • أسهمنا فى تغيير أنماط الزراعة فى الأسواق التى نعمل بها من خلال تقديم ابتكارات جديدة فى الزراعة

  • تمتلك «أجريماتكو» 24 محطة تجارب على مستوى العالم.. وبمصر لدينا محطتان

  • تنفرد «أجريماتكو» بهذا الانتشار والحجم والتنوع من الأعمال على مستوى العالم

  • أهم تحديات الزراعة فى مصر:

_  ردع ظاهرة المنتج المغشوش.. وضرورة دعم صغار المزارعين.. وفتح أسواق تصديرية جديدة

_  «أجريماتكو» واحدة من الشركات التى تقود السوق تجارياً من خلال إسهامها فى ضبط نبض السوق لتقليل العشوائية التجارية

_  رسالتنا التنموية لدعم القطاع الزراعى لا تقل أهمية عن نشاطنا التجارى

فى حوار خاص وحصرى مع الأستاذ يونس العيسه، المدير العام لشركة «أجريماتكو مصر»، تناولنا أهم ملامح العمل بشركة «أجريماتكو» العالمية، التى انطلق نشاطها التجارى فى السوق المصرى عام 1989، كما رصد لنا رحلة الشركة فى العمل بقطاع الزراعة على مدار تاريخها. «أجريماتكو» أسهمت فى صناعة وتشكيل حركة السوق الزراعى تجارياً، وتولى السوق المصرى أهمية خاصة وخصوصية متفردة.

فى البداية يتحدث الأستاذ يونس العيسه عن قصة «أجريماتكو» عالمياً، وبدايتها بالسوق المصرى، قائلاً:

تأسست شركة «أجريماتكو» عام 1936، ونتواجد بالأسواق العالمية منذ أكثر من 80 عاماً، ليصبح عدد فروع «أجريماتكو الأم» 50 فرعاً على مستوى العالم؛ حيث تنتشر أعمالها فى منطقة الشرق الأوسط، وأفريقيا، وأوروبا وآسيا الوسطى، وينتمى أكثر من 1500 موظف لـ«أجريماتكو» حول العالم.

وتعمل الشركة فى توزيع وتجارة المستلزمات والمواد الزراعية من المبيدات والأسمدة والبذور والأدوية البيطرية، إضافة إلى نشاطات الميكنة الزراعية وشبكات الرى، كما أنشأت «أجريماتكو الأم» فى بعض البلدان التى تعمل بها مصانع لتصنيع الأسمدة، مثل الأردن والسعودية، ومؤخراً فى عام 2016 تم إنشاء مصنع «يورفيرت» لتصنيع الأسمدة فى مصر.

إن أهم عوامل النجاح التى تنتهجها «أجريماتكو» من خلال أعمالها هو قدرتها على بناء شراكات استراتيجية مع أهم الموردين العالميين والمنتجين بالقطاع الزراعى على مستوى العالم؛ بهدف تقديم الحلول الزراعية الابتكارية الجديدة بجودة عالية، والتى تحقق أفضل العوائد للمزارعين والمنتجين الزراعيين، ونؤكد أنه لا توجد لدينا مساومة على جودة الحلول التى نقدمها للمزارع، وهو على رأس أولوياتنا، وبناء عليه أصبح اسم «أجريماتكو» يعنى الثقة للمزارعين، كما تحرص «أجريماتكو» على بناء وتوطيد جسور الثقة بينها وبين عملائها المنتشرين داخل مصر؛ حيث تنظر «أجريماتكو» لعملائها على أنهم شركاؤها فى النجاح؛ لإسهامهم الفاعل فى قصة النجاح، إضافة إلى ذلك فإن فريق عمل «أجريماتكو» المؤهل وذو الخبرات الواسعة يعد أحد عوامل نجاح الشركة الرئيسة.

ويرصد لنا يونس العيسه أهم الأسواق التى تعمل بها «أجريماتكو» عالمياً وملامح العمل بالسوق المصرى خصوصاً، قائلاً:

كما أشرت فإن فروع «أجريماتكو» منتشرة فى العديد من دول العالم؛ حيث إن الثقل التجارى لشركة «أجريماتكو» ممثل فى دول الشرق الأوسط وأوروبا الشرقية، وتعد مصر من أهم الدول التى نفتخر بالعمل بها؛ فعلى مدار 30 عاماً من العمل المتواصل بمصر أصبحت «أجريماتكو» بوصلة المزارع العربى والمصرى، وأصبح اسمها يعنى الثقة، وذلك نتاج العلاقة الوطيدة التى بَنَتْها «أجريماتكو» مع المزارعين ونخبة من العملاء المميزين والمنتشرين فى جميع أنحاء الجمهورية، وسعيها الدائم إلى تقديم المنتج الأفضل له بشكل يؤدى إلى تحقيق أفضل العوائد لكل الأطراف.

ويرتكز عملنا بـ«أجريماتكو» على خطط عمل قصيرة المدى وطويلة المدى يتم تحديثها بشكل دورى، كما نعتمد على التنوع والشمولية بأعمالنا بجميع الأسواق، ونعمل من خلال الخطط الثابتة والمرنة، ونراعى الأحداث والتغيرات السوقية الحالية، والتوقعات المستقبلية فى أى من أسواقنا، ورغم وجود الخطط العامة لـ«أجريماتكو» على نطاق عملها عالمياً فإن خطط الأسواق يتم تصميمها بمرونة تراعى خصوصية كل سوق من الأسواق التى نعمل بها.

وتتميز الرؤية الاستثمارية لـ«أجريماتكو» فى الأسواق التى تعمل بها بالاستدامة والنمو، والتعامل مع التحديات على أنها فرص عمل جديدة؛ فمثلاً على سبيل المثال ما حدث فى 2015 من إجراءات اقتصادية جديدة وإجراءات التعويم التى عايشناها، قامت «أجريماتكو» بافتتاح مصنع «يوروفيرت» فى مصر، ورغم التحديات قمنا بزيادة الاستثمار بقطاع تصنيعى جديد كتطبيق عملى لرؤية الشركة التى تؤمن بها وتعمل على تحقيقها.

وننظر دائماً للسوق المصرى على أنه من أكثر الأسواق الواعدة فى الشرق الأوسط، ومن أكثر الأسواق ذات القدرة الاستيعابية لحلول الزراعة الحديثة والمتكاملة؛ حيث يتميز السوق المصرى بامتلاكه ميزات تنافسية عديدة تؤهله ليكون فى صدارة الأسواق التصديرية الزراعية، وتطبيقاً لرؤيتنا بأن التحديات يمكن تحويلها إلى فرص عمل، وفى ظل أزمة «كوفيد 19» أطلقنا فى السوق نشاطين جديدين للشركة، هما نشاط الجرارات الزراعية ونشاط أنظمة الرى فى مصر، من خلال التعاون التجارى مع شركة إيسكورت الهندية المنتجة للجرارات، وهى من الشركات الكبرى عالمياً، والعريقة فى مجال إنتاج الجرارات الزراعية، وشركة أريتك الإيطالية فى مجال شبكات ومستلزمات الرى.

ويرصد لنا العيسه أهم المحددات التى تستند عليها «أجريماتكو» بعلاقتها الاستراتيجية وعلاقات العمل مع الوكالات التى تعمل من خلالها فى السوق المصرى قائلاً:

«أجريماتكو مصر» تمثل كبرى الوكالات العالمية المنتجة فى جميع القطاعات والمستلزمات والحلول الزراعية؛ ففى مجال حلول وقاية المحاصيل تمثل «أجريماتكو» العديد من الوكالات، ومن أهمها شركة «كورتيفا» وشركة «باير» وشركة «سوميتومو» وFMC و UPL وشركات أوروبية أخرى؛ حيث تمتد مجالات العمل والتعاون على مدار سنوات عدة فى جميع المجالات والنشاطات الفنية والتسويقية الخاصة بالمنتجات، كما تنفرد «أجريماتكو» فى السوق المصرى بحجم وعدد الوكالات التجارية التى تمثلها، وهو يعكس قصص النجاح التى حققتها فى السوق وموقعها التسويقى وجسور الثقة التى بَنَتْها «أجريماتكو» على مدار السنوات مع شركائها العالميين، والحقيقة أن «أجريماتكو» لها السبق باستقدام أهم وأفضل الحلول المتكاملة فى مجال الزراعة، بالتعاون والتنسيق المستمر مع الشركات العالمية، ونستطيع القول إننا أسهمنا بشكل فعال فى تطوير الأسواق التى نعمل بها من خلال تغيير السلوك النمطى للمزارعين، وتوفير حلول متكاملة بجودة عالية وآمنة صحياً وبيئياً، حسب المعايير الدولية؛ لتعظيم الإنتاجية، وجودة المنتج الزراعى النهائى المخصص للاستهلاك المحلى أو لأغراض التصدير، حيث يحتل المنتج الزراعى المصرى لبعض المحاصيل مراكز متقدمة عالمياً، وما زالت هناك فرص أخرى لمحاصيل أخرى تمتلك مصر ميزة تنافسية فيها، وتستطيع أن تحقق مراكز متقدمة فيها.

التطوير المستمر فى كيان «أجريماتكو»، خصوصاً عملية التطوير العلمى والدعم الفنى بالشركة للمنتجات التى تقدمها بالأسواق، يرصد ملامحه لنا يونس العيسه قائلاً:

نحرص دائماً على اختيار الحلول والمركبات التى نعمل بها بالتعاون مع الموردين، حيث إن شرط جودة المنتج لا تهاون فيه؛ لذلك نقوم بالعديد من الاختبارات والتجارب الفنية على أى من المنتجات أو الحلول التى قبل طرحها فى أى من الأسواق التى نعمل بها، ونقوم بإجراء الدراسات التسويقية لهذه الحلول على أساس يُحقِّق قيمة مضافة فنية واقتصادية للزراعة والمزارع، وبعد ذلك يكون قرارنا باختيار المنتج الأفضل؛ فالجودة والابتكار أحد معاييرنا الأساسية فى اختيار المنتجات، وتحقيق أفضل العوائد للمزارع من صُلْب أهدافنا، كما نتميز فى «أجريماتكو مصر» بوجود فريق عمل مميز فى جميع القطاعات، مثل قطاع التسويق والدعم الفنى والتسجيلات، وقطاع المبيعات الذى يأخذ على عاتقه تحديد احتياجات السوق من الحلول المتكاملة وتطوير تطبيقات الحلول، وتقديم خدمات ما بعد البيع، بالتعاون والتنسيق المشترك مع شركائنا فى العمل.

تمتلك «أجريماتكو» 24 محطة تجارب على مستوى العالم، وبمصر لدينا محطتان فى طريق الإسكندرية الصحراوى وأخرى بالصالحية، ونقوم فيهما بإجراء التجارب والاختبارات على المركبات والبذور لاختيار المنتج المناسب والملائم للزراعة حسب خصوصيه السوق المصرى، ولدينا ميزانيات مخصصة سنوياً لعملية التجارب العلمية والفنية، وبدأنا الاستثمار فى مجال الدعم الفنى والتطوير من خلال إنشاء محطات التجارب، والتعاون مع موردى الشركة فى إجراء التجارب والاختبارات والتقييم للمنتجات التى يخطط لإطلاقها فى السوق.

وعن الحصة السوقية لشركة «أجريماتكو» بالسوق المصرى والتواجد التجارى عالمياً يقول يونس العيسه:

بالنسبة لحركة الأسواق الديناميكية والمتغيرة من الصعب رصد الأرقام الدقيقة لحصة الشركة السوقية فى مصر، ولكننا نستطيع القول إن «أجريماتكو» واحدة من أهم الشركات الموزعة للمستلزمات والمواد الزراعية فى السوق المصرى، وتتفرد بأنها الشركة الوحيدة فى السوق المصرى التى لديها التنوع الكبير والمتكامل فى نشاطات المستلزمات والمواد الزراعية من مبيدات زراعية وبذور وأسمدة وآلات زراعية ومستلزمات الرى والأدوية البيطرية، من خلال تمثيلها أهم الوكالات العالمية فى هذه المجالات والقطاعات.

ويتحدث العيسه عن أهم التحديات التى تواجه الزراعة فى مصر ورؤيته لها فيقول:

كما أشرت سابقاً فإن التحديات يمكن أن تتحول إلى فرص جديدة إذا تم التعامل معها وإدارتها بشكل جيد؛ فعلى سبيل المثال هناك تحدٍّ، وهو تطوير آليات تسويق المنتج الزراعى التصديرى، وإيجاد قنوات تسويقية، وفتح أسواق تصديرية جديدة، فلابد من دعم عملية التسويق للمنتج التصديرى المصرى، خصوصاً أن المنتج التصديرى المصرى لديه فرصة للاستحواذ على نسبة أكبر من الأسواق العالمية، وقصة النجاح التى حققتها مصر فى تسويق محصول الموالح خلال عام 2020، وتربُّع مصر على صدارة مصدرى الموالح فى العالم لهو خير دليل على الفرص المتاحة للمنتج المصرى.

كما لا بد من تطوير آليات وسبل دعم المزارع المصرى فى مواجة التغيرات والأزمات والتحديات؛ لأن المزارع هو الحلقة الأهم فى المنظومة الزراعية الواجب دعمها بكافة الأشكال ومن كل الأطراف، وتكثيف عملية الدعم الفنى والتسويقى والإرشادى له؛ لتحسين أساليب الزراعة وزيادة الوعى بالأساليب الحديثة فى مجال الزراعة.

والتحدى الآخر الذى على سلم الأولويات هو ردع المنتج المغشوش من المبيدات والمتعاملين فيه، حيث يمثل خطراً كبيراً على استدامة العملية الزراعية، إضافة إلى أضرارها الاقتصادية والصحية والبيئية، والتأكيد على أن استخدام المنتج الموثوق به هو الطريق المضمون لتحقيق الربحية وزيادة الإنتاجية، وهذا الوعى يجب أن يسهم فى تحقيقه جميع الجهات المعنية بالزراعة من الهيئات الزراعية الرسمية والخاصة، وشركات القطاع الخاص العاملة فى المجال الزراعى، كما لابد من العمل على إعادة النظر ببعض إجراءات التسجيل الخاصة بالمنتجات للحد من انتشار المنتجات منخفضة الجودة، وتشديد الرقابة على الأسواق فى جميع القطاعات الزراعية، وهو ما يلزم له تكاتف جميع أطراف المنظومة الزراعية لحماية الاقتصاد الوطنى من جهة، وللوقاية من الأضرار الصحية والبيئية لهذه المنتجات المغشوشة.

أما التحدى الأبرز حالياً فهو مواجهة التداعيات الاقتصادية المحتملة لـ«كوفيد 19» على القطاع الزراعى، نتيجة ارتباط القطاع الزراعى بقطاعات أخرى تأثرت بأزمة «كوفيد 19»، بحيث يمكن أن تؤثر هذه التداعيات على المزارعين والمصدرين لبعض المحاصيل الزراعية، ورغم أن أزمة كورونا هى أزمة عالمية أثرت على معظم اقتصادات دول العالم فإن الاقتصاد المصرى كان من أقل اقتصادات العالم تأثراً؛ حيث تشير الإحصائيات إلى أن الاقتصاد المصرى حقق نسبة نمو 3.5% خلال الجائحة، وهو ما يدلل على قدرتنا على تخطى الأزمات، كما لا بد من زيادة الاهتمام والتركيز على القطاع الزراعى كأحد صمامات الأمان للاقتصاد الوطنى.

ويرصد العيسه أهم الخطط المستقبلية التى وضعتها «أجريماتكو» لتطوير أعمالها فى المرحلة القادمة قائلاً:

تجرى مباحثات مع بعض كبرى الشركات العالمية للتعاون التجارى فى السوق المصرى فى مجال حلول وقاية المحاصيل والبذور والرى والميكنة الزراعية والمجالات الأخرى، إضافة لخطة إطلاق مجموعة من المركبات بالتعاون مع موردينا الحاليين، كما نعمل حالياً على تطوير آلياتنا التسويقية خصوصاً توظيف آليات التسويق الرقمى بمجال عملنا، وخطط أخرى تسويقية يتم تطويرها لتعزيز تواجدنا مع المزارعين وتقديم الخدمات لهم، خصوصاً مع التغيرات التى يشهدها السوق والتى نواجهها بقدر عالٍ من المرونة والتكيف.

والحقيقة أن «أجريماتكو» واحدة من الشركات التى تقود السوق تجارياً من خلال إسهامها فى عملية ضبط نبض السوق، وهو أهم الأدوار التى يجب أن تلعبها الشركات الموزعة العاملة فى القطاع الزراعى؛ لتقليل العشوائية التجارية، وهو ما يحقق العائد الأكثر نفعاً لكل أطراف المنظومة الزراعية.

صحيح أن لدى «أجريماتكو» أهدافاً تجارية بوصفها شركة تجارية، لكن لدينا إسهامات تنموية للمجتمع من خلال نشاطنا التجارى وما نقدمه من حلول زراعية، حسب أعلى المعايير الدولية المتعلقة بسلامة الغذاء والبيئة، وبشكل يحقق أفضل العوائد للمزارعين والمصدرين الزراعيين، وهو ما يؤكد انتماءنا الأصيل لمصر.

Leave A Reply

Your email address will not be published.